ليبيا ترسل تعزيزات لمواجهة “أنصار القذافي” جنوب البلاد

ليبيا ترسل تعزيزات لمواجهة “أنصار القذافي” جنوب البلاد

ليبيا – اندلعت مواجهات جديدة الثلاثاء في سبها في جنوب ليبيا بين القوات الحكومية وجماعات مسلحة متهمة بمناصرة نظام معمر القذافي.

وتزامنت المواجهات مع وصول تعزيزات من أجل القضاء على الجماعات الموالية للنظام السابق التي مازالت تحتل عدة مواقع في سبها ومحيطها، على ما صرح الفرجاني عقيلة من مركز عمليات سبها، من دون الحديث عن ضحايا.

وصرح عقيلة “تجري صدامات بين الجيش وثوار مصراتة السابقين من جهة، وأنصار النظام السابق من جهة أخرى”.

ومنذ 11 يناير قتل 88 شخصا على الأقل وأصيب 130 في مواجهات في سبها، حسبما أعلن مصدر طبي السبت. واندلعت المواجهات بين قبيلتي أولاد سليمان والتبو المتخاصمتين قبل استغلال أنصار النظام السابق العنف لاحتلال قاعدة عسكرية في المنطقة.

ويشهد الجنوب الليبي بانتظام مواجهات دامية بين القبائل العربية والتبو المتحدرة من إفريقيا جنوب الصحراء. وتتنقل القبيلة الأخيرة بين ليبيا وتشاد والنيجر وتندد بتهميشها في المجتمع الليبي.

ومن جانب آخر أصيب مصور التلفزيون الرسمي الليبي برصاص مسلحين أثناء تغطيته مساء الثلاثاء للاشتباكات المسلحة التي تشهدها مدينة الكفرة منذ عدة أيام بين كتيبة تابعة للجيش الليبي ومجموعات مسلحة تغلق الطريق الرابط بين الكفرة وجالوا عند حقل الشعلة النفطي بالسرير.

وقال مسؤول محلي في وقت سابق إن سبب الاشتباكات هو محاولة أفراد الكتيبة فتح طريق آمن لأهالي الكفرة وتازربو.

وتقع الكفرة على الحدود مع تشاد والسودان ومصر وتشكل نقطة عبور إستراتيجية للمهربين عبر الصحراء.

ومنذ سقوط نظام القذافي في تشرين الأول/أكتوبر 2011 بعد ثمانية أشهر على انطلاق ثورة مسلحة، مازالت السلطات الانتقالية عاجزة عن ضمان الأمن والنظام في البلاد الخاضعة للفوضى والعنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث