محامي المعزول: سنضع مبارك مكان مرسي في قضية “وادي النطرون”

محامي المعزول: سنضع مبارك مكان مرسي في قضية “وادي النطرون”
المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

تبدأ الثلاثاء، أولى جلسات قضية الهروب الكبير من سجن وادي النطرون، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، وقيادات إخوانية، وعناصر من حركة “حماس” الفلسطينية، و”حزب الله” اللبناني. وأكد عضو هيئة الدفاع عن “مرسي”، المحامي محمد الدماطي، أن هيئة الدفاع ستعتمد بشكل مبدئي، في قضية اقتحام سجن وادي النطرون، على تقديم ما يفيد مسؤولية نظام “حسني مبارك”، ووقوفه وراء فتح السجون، لضرب ثورة 25 يناير، وإدخال المصريين في وهم، أن الأمن والأمان لن يكون إلا معه، وأن الثوار يعملون على إسقاط الدولة، حتى يتمسك الشعب به، وسنقدم في الفترة المقبلة ما يجعل “مبارك” يحل مكان “مرسي” في قفص الاتهام، لتخطيطه بفتح السجون، وإسقاط البلد في حالة الانفلات الأمني.

أوضح “الدماطي” في تصريحات خاصة لـ”إرم”، أن فتح السجون تم بواسطة جهاز الشرطة، لترهيب المواطنين، بفزاعة استخدمها طوال فترة حكمه، بأن جماعة الإخوان “إرهابية” وأن وجوده في الحكم يضمن الأمن والأمان، وهو نفس المخطط الذي يستخدم من قبل النظام الحاكم الحالي، الذي يعتبر بمثابة العودة إلى نظام “مبارك”.

وقال: كيف يخطط الرئيس “مرسي”، لعمليات اقتحام السجون، في الوقت الذي كان فيه مقيد الحرية، داخل سجن “وادي النطرون”. مضيفاً أنه كان تحت الحراسة المشددة، بدون أي وسائل اتصال، وأشار إلى أن هيئة الدفاع ستتقدم للمحكمة بمستندات ووثائق، تؤكد قيام نظام “مبارك” وأتباعه، وهم كل من، وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلي، وأمين التنظيم في الحزب الوطني المنحل، أحمد عز، ومجموعة من قيادات المجلس العسكري، على رأسهم المشير حسين طنطاوي، لضرب الاستقرار الأمني حتى يحصل على الحجج التي تجعله مستمراً في السلطة.

وتابع “الدماطي”: هناك احتمال كبير بانسحاب هيئة الدفاع من القضية، بسبب المتاعب التي نتعرض لها، في عدم السماح بلقاء المتهمين قبل بدء المحاكمة، وخاصة الرئيس “مرسي” وفي الوقت نفسه، رفض المحكمة توفير التصاريح المطلوبة لفريق هيئة الدفاع البالغ عدده 35 محامياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث