مجلس الأعيان الأردني يصف موازنة الحكومة بالعشوائية

مجلس الأعيان الأردني يصف موازنة الحكومة بالعشوائية
المصدر: عمان- (خاص)من حمزة العكايلة

أوصت اللجنة المالية في مجلس الأعيان الأردني (مجلس الملك) بتشكيل فريق وطني من المختصين لدراسة واقع مشاريع الطاقة وآثارها البيئية والاقتصادية، وذلك وفق توصيات اللجنة التي تلاها رئيس اللجنة العين رجائي المعشر، الأحد، أثناء تقديمه توصيات اللجنة المالية في جلسة المجلس التي ترأسها رئيسه عبد الرؤوف الروابدة بحضور ر ئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور وهيئة الوزارة.

وجاء في توصيات اللجنة ضرورة قيام الحكومة بالالتزام بسياسية الشفافية ومخاطبة المواطنيين بالحقائق والأرقام والوثائق وإتاحة اطلاع المعلومات، وقالت إن المواطن الأردني يعيش حالة من القلق المعيشي والاقتصادي، حيث دفع المواطن ثمناً غالياً لسنوات طوال، عند تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي والاجتماعي بين الأعوام (1989-2006)، وبعد إنفراج لم يدم سوى مدة قصيرة، واجه الأردن مشكلة الطاقة وارتفاع اسعار المحروقات والانفاق المتزايد على مشاريع غير مدروسة، ولم تحقق الغاية المرجوة في نمو الاقتصاد الوطني أو حتى في تحقيق المردود الاقتصادي الجزئي، بل أثقلت بعض تلك المشاريع، خزينة الدولة بأعباء مالية جديدة.

وأضاف المعشر منبهاً إلى أن طريقة إعداد الموازنة العامة يعتريها خلل منهجي، فنتيجة لغياب تحديد الأولويات الاقتصادية العامة والقطاعية، يواجه إعداد الموازنة العامة، طلبات على رصد المخصصات، لافتاً أن الأسلوب العشوائي في إعداد الموازنة العامة، أصبح يشكل عائقاً أمام تحقيق الأهداف الاقتصادية الإستراتيجية العليا.

وأوصت اللجنة بالموافقة على مشروع قانون الموازنة العام للسنة المالية 2014، كما ورد من مجلس النواب، والموافقة على مشروع قانون موازنات الوحدات الحكومية للسنة المالية 2014، كما ورد من مجلس النواب.

وطالبت اللجنة الحكومة بضرورة الاستمرار بالعمل بنظام الاستثناءات في القبولات الجامعية، وبينت أن النقد الموجه إلى نظام الاستثناءات في القبولات الجامعية مبالغ فيه، وأن نسبة المقبولين على المكرمات الملكية المخصصة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية لا تتعدى 15% على أساس نظام القبول الحر، في حين أن 5% فقط منهم يتم قبولهم على نظام الإستثناءات.

وكان مجلس النواب الأردني أقر موازنة الدولة قبل (10) أيام، بعجز بلغ مليارين و100 مليون دينار، لموازنة تقدر بـ 8 مليار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث