حكومة الأنبار المحلية تعلن الفلوجة مدينة منكوبة

حكومة الأنبار المحلية تعلن الفلوجة مدينة منكوبة
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أعلن مجلس محافظة الأنبار، مدينة الفلوجة منطقة منكوبة، محملاً الحكومة المركزية مسؤولية مقتل وإصابة ونزوح عشرات الآلاف منها، فيما أكدت عشائر الأنبار أنها ستطرد الجماعات المسلحة قريبا من دون تدخل الجيش.

ويحاصر الجيش العراقي وقوات العشائر مدينة الفلوجة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

ويقصف الجيش بشكل متواصل مواقع مسلحي “داعش”، بحسب ما تعلن القوات الأمنية العراقية، لكن الحكومة المحلية في الأنبار، تقول إن القصف يكون عشوائيا في الغالب ويتسبب بسقوط ضحايا مدنيين وخسائر مادية كبيرة للأهالي.

ولأول مرة منذ اندلاع أزمة الأنبار، يشن مجلس محافظة الأنبار هجوماً عنيفاً على حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي والجيش العراقي، محملاً إياهم، مسؤولية المأساة التي يتعرض لها أهالي قضاء الفلوجة.

وقال في بيان حصلت إرم على نسخة منه، إن الفلوجة أصبحت مدينة منكوبة بسبب نزوح حوالي 250 ألف عائلة منها بفعل القصف العشوائي.

وأضاف أن الحكومة المركزية ووزارة الدفاع مسؤولتان عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين العزل نتيجة القصف العشوائي الذي يطال المنازل.

وكشف عن أن هناك مباحثات من الممكن أن تسفر عن نتائج إيجابية في الساعات القادمة لإنهاء الأزمة وعودة النازحين مع شيوخ العشائر وعلماء الدين.

وتسيطر “الدولة الإسلامية في العراق والشام- داعش” على مركز مدينة الفلوجة، فيما تمكن الجيش العراقي السبت من تحرير ناحية الكرمة الواقعة شرقها من قبضة “داعش”، بعد أن قتل 20 عنصراً.

بدوره أعلن زعيم صحوة العراق الشيخ أحمد أبو ريشة، أن قوات العشائر وضعت خطة متكاملة بالتنسيق مع قيادة شرطة الأنبار لاقتحام الفلوجة وطرد الجماعات المسلحة منها.

وعزا التأخر في اقتحامها إلى الخوف على أرواح المدنيين فيها وممتلكاتهم.

ولفت أبو ريشة إلى أن العشائر استدعت عناصر الشرطة في الفلوجة وجمعتهم واستدعت شخصيات بارزة في الحرب على الإرهاب والقاعدة، معبرا عن أمله بأن يكون الحل سريعا وبعيدا عن تدخل الجيش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث