مرجع شيعي يحث على الدعوة للنفير العام لمواجهة “داعش”

مرجع شيعي يحث على الدعوة للنفير العام لمواجهة “داعش”
المصدر: بغداد - (خاص) من عدي حاتم

حث مرجع شيعي عراقي، “المرجعية الشيعية العليا” في النجف على دعوة العراقيين إلى النفير العام لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وسط انتشار للقوات العراقية في محيط بغداد تداول معلومات عن دخول جماعات مسلحة إلى للعاصمة.

وحذر محمد تقي المدرسي المقيم في كربلاء (100 كلم جنوب بغداد) من خطورة “داعش” على مستقبل العراق والمنطقة.

واعتبر المدرسي، الذي عاد من إيران بعد عام 2003، في بيان أن “العراق يواجه الإرهاب أينما وجد سواء في بلاده أو خارجها وعلى المرجعيات الدينية والشعب العراقي أن يقدموا المزيد من الدعم المعنوي لمواجهة الإرهاب في العراق”.

وقال المدرسي: إن “كل الدلائل تقول إن داعش سيهزم شر هزيمة على أيدي الجيش العراقي لأن العراق كدولة تطور كثيراً عما كان عليه في السابق بعكس ما تعتقد الدول الداعمة للإرهاب”.

وأضاف: أن “هذا لا يعني أن لا ينال العراق منهم الأذى والمعركة مازالت في بداياتها وستطول “.

ودعا العراقيين إلى “استحضار الروح الوطنية التي دافع بها أجدادهم في ثورة العشرين عن العراق لمواجهة الخطر القادم عبر التنظيمات الإرهابية، و ضرورة تفعيل المصانع العسكرية من اجل تزويد الجيش العراقي بالسلاح الكافي دون الاستعانة بالخارج.”

والمدرسي ليس من المراجع الأربعة الكبار وهم “علي السيستاني و ومحمد اسحاق الفياض ومحمد سعيد الحكيم وبشير النجيفي ” ومقرهم في النجف (160 كلم جنوب بغداد )، لذلك يرجح المراقبون أن رأيه وفتواه لن تكون ذات تأثير كبير على الساحة العراقية عموما والشارع الشيعي على وجه الخصوص.

والمدرسي كان من المعارضين لنظام الرئيس الراحل صدام حسين منذ وصوله إلى السلطة في العراق عام 1968، وغادر العراق إلى الكويت عام 1971، ومنها إلى إيران عام 1979 بعد سيطرة رجال الدين على الحكم هناك.

وأسس في إيران مع شقيقه آية الله هادي المدرسي، حركة سياسية مسلحة هي “منظمة العمل الإسلامي”، المسؤولية عن عشرات العمليات خلال عقدي الثمانينات والتسعينات في العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث