استحداث محافظات جديدة يثير جدلا في العراق

استحداث محافظات جديدة يثير جدلا في العراق
المصدر: بغداد - (خاص) من عثمان الشلش

أعلنت الحكومة العراقية تحويل منطقتي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافطتين جديدتين وسط اختلاف مكونات البلاد على هذه الخطوة.

وبعد ساعات أعلنت الحكومة عن استحداث محافظتين أخريين هما الفلوجة في الأنبار والتي تعاني من أزمة أمنية وسيطرة تنظيمات مسلحة عليها منذ أسابيع، ومحافظة سهل نينوى في نينوى وهي ذات أغلبية مسيحية.

وهذا القرار هو الثاني من نوعه في غضون أقل من شهر، حيث أقرت الحكومة العراقية أواخر كانون الأول الماضي تحويل قضاء حلبجة التابع للسليمانية في إقليم كردستان إلى محافظة.

والمحافظات الجديدة ستحمل الرقم 20 و21 و22 و23 بتسلسل المحافظات العراقية ويقطن طوزخورماو وتلعفر خليط من العرب والكرد والتركمان من المذهبين الشيعي والسني في حين يقطن الفلوجة غالبية عربية ساحقة من المذهب السني ويشكل المسيحيون الأكثرية في سهل نينوى إلى جانب العرب والكرد والتركمان من مذاهب مختلفة.

وقال وزير الشباب والرياضة في تصريح صحفي إن “مجلس الوزراء صوت في جلسته اليوم على تحويل قضاءي طوزخوماتو وتلعفر إلى محافظتين مستقلتين”.

وطوزخورماتو من المناطق التي يتنازع على إدارتها حكام بغداد وأربيل في كردستان العراق، والقضاء مشمول بحسب الدستور العراقي بالمادة 140 وهي مادة خلافية تقتضي إجراء بعض التغييرات قبيل البدء باستفتاء لتحديد تبعية طوزخورماتو وكركوك وبعض المناطق الأخرى.

وفور إعلان القرار الذي يحتاج إلى إجراءات ليصبح نهائيا، قال القيادي التركماني المستقل نيازي معمار إن على جميع أبناء مناطق التركمان الاحتفال بهذا القرار وارتداء الزي الأزرق.

وقال معمار الذي كان يشغل منصبا اداريا في مجلس صلاح الدين لـ “إرم”: إن “هذا القرار من المفترض أن لا يفرح التركمان فقط وإنما جميع العراقيين لأنه أعاد الحقوق المسلوبة منهم منذ تأسيس الدولة العراقية”.

ويقول التركمان خاصة من سكان طوزخورماتو إنهم يتعرضون لـ”إبادة جماعية” عبر هجمات منظمة تستهدفهم، وإن من حقهم ان يحكمون انفسهم بالمناطق التي يتواجدون فيها.

لكن الكرد يعتبرون أن قرار تحويل طوزخورماتو إلى محافظة “غير قانوني” باعتبار انه من مناطق النزاع.

وهذا ما يشير اليه قائم مقام طوزخورماتو شلال عبدل احمد وهو كردي في حديثه لـ “إرم”: ويقول إن “مثل هذه القرارات في هذا الوقت هو لدواع انتخابية ولكسب الأصوات”.

فيما ينقسم العرب العراقيون بين مؤيد ورافض، ففي صلاح الدين قال رئيس مجلس المحافظة في بيان ورد “إرم”: إن “المجلس سيعقد جلسة طارئة غدا لبحث اعلان طوزخورماتو محافظة وهو ما يرفضه المجلس ويعتبرها سابقة خطيرة”.

لكن مجلس محافظة نينوى رحب بقرار تحويل تلعفر إلى محافظة.

وقال عضو المجلس خلف الحديدي إن “أعضاء مجالس محافظة نينوى يوافقون على تحويل قضاء تلعفر إلى محافظة، بشرط أن تكون ضمن إقليم نينوى”.

وهذا ما يؤكده محافظ نينوى اثيل النجيفي حيال سهل نينوى أيضا إذا يقول إن الموافقة مرهونة بأن تكون المحافظتين الجديدتين ضمن إقليم نينوى ويقصد بذلك تلعفر وسهل نينوى.

أما في الأنبار فرحب أيضا رئيس مجلس المحافظة صباح كرحوت بجعل الفلوجة محافظة وقال لـ”إرم”: “نحن مع القرار لكن نريد أن نعرف لماذا في هذا الوقت وهل له دوافع ايجابية بأن تكون الفلوجة محافظة من الناحية الأمنية أم لأسباب أخرى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث