5 قتلى بتفجير انتحاري وسط الضاحية الجنوبية لبيروت

5 قتلى بتفجير انتحاري وسط الضاحية الجنوبية لبيروت

بيروت- قال مصدر أمني إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح العشرات في انفجار بالضاحية الجنوبية في بيروت الثلاثاء مضيفا أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا نفذه.

وتبنت جبهة النصرة في لبنان المرتبطة بتنظيم القاعدة في بيان على حسابها المزعوم على تويتر تفجير حارة حريك وتوعدت بمزيد من الهجمات. ولم يتسن التأكد من هذا الزعم.

وتصاعدت النيران من مبنى وخيمت سحابة دخان على الشارع قرب حطام سيارات محترقة وحشود تقف في مكان الانفجار.

وجاء في بيان للجيش اللبناني الذي طوق المنطقة “انفجرت سيارة رباعية الدفع نوع كيا ….مفخخة بكمية من المتفجرات في محلة حارة حريك – الشارع العريض وهي مسروقة ومعممة أوصافها سابقا.”

وكشف وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل ان السيارة المستخدمة في انفجار حارة حريك انفجرت اولا مضيفا ان الحزام الناسف الذي كان يرتديه الانتحاري لم ينفجر.

وقالت الوكالة الوطنية للاعلام انه “وبعد الكشف الميداني للاجهزة الامنية على مكان الانفجار في حارة حريك تبين أن السيارة التي فجرت كانت محملة بقذائف هاون من نوع 120 ملم مربوطة بجهاز للتفجير.”

ووقع الانفجار في شارع مزدحم مليء بالمحال والمطاعم الصغيرة في منطقة حارة حريك بالضاحية الجنوبية التي تسكنها غالبية شيعية. وانفجار اليوم يشبه الى حد بعيد الانفجارات السابقة ضد اهداف لجماعة حزب الله تبناها مسلحون سنة.

وتعرضت معاقل جماعة حزب الله لهجمات صاروخية وبالقنابل أعلن المسؤولية عنها متشددون سنة بما فيها انفجار في نفس مكان انفجار اليوم في حارة حريك في الثاني من يناير كانون الثاني اسفر عن مقتل خمسة اشخاص على الاقل.

ولا يزال لبنان يكافح للتعافي من الحرب الاهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990 وهو بدون حكومة كاملة الصلاحيات منذ مارس اذار الماضي.

وقال علي حسن خليل وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال لتلفزيون الجديد اللبناني “من الواضح اليوم أننا نعيش أحدث حلقة من سلسلة الأعمال الإرهابية المنظمة التي تستهدف استقرار وأمن البلاد.”

وهذا التفجير هو الثالث الذي يستهدف معقلا لجماعة حزب الله هذا العام. ووقع الانفجار الاول بعد اسبوع من انفجار سيارة ملغومة ادت الى مقتل وزير المالية السابق محمد شطح – احد منتقدي حزب الله والرئيس السوري بشار الاسد – وستة آخرين في بيروت.

وفي علامة أخرى على امتداد الصراع السوري إلى لبنان تجدد القتال في مدينة طرابلس في شمال لبنان حيث قتل سبعة اشخاص على الاقل منذ يوم السبت الماضي في قتال بين فصائل تدعم الاطراف المختلفة في الحرب الاهلية في سوريا.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن مدنيا قتل بالرصاص الثلاثاء في اشتباكات بين الجيش ومسلحين سنة وجرح جنديان في المدينة التي تقع على بعد نحو 70 كيلومترا الى الشمال من بيروت.

وقتل سبعة أشخاص على الأقل في بلدة عرسال الحدودية الجمعة بعد سقوط صواريخ عليها انطلقت من سوريا وذلك بعد يوم من مقتل ثلاثة أشخاص في الهرمل معقل جماعة حزب الله القريب من سوريا في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة.

وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري الاسبوع الماضي انه مستعد لتقاسم السلطة مع حزب الله إذا كان ذلك سيساعد في إنهاء الجمود السياسي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث