الأردن: أبو ﻗﺘﺎدة يهدد ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ جلسات محاكمته

المصدر: عمان- (خاص)

هدد اﻟﻘﯿﺎدي ﻓﻲ اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺠﮭﺎدي ﻋﻤﺮ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺜﻤﺎن “أبو ﻗﺘﺎدة” ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻣﺠﺮﯾﺎت محاكمته أمام محكمة أمن الدولة الأردنية ﻓﻲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ ھﯿﺌﺔ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﺰاﻣﮭﺎ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎﻗﯿﺔ اﻷﻣﻨﯿﺔ اﻟﻤﻮﻗﻌﺔ ﺑﯿﻦ اﻷردن وﺑﺮﯾﻄﺎﻧﯿﺎ.

واﻋﺘﺮض ﻋﻠﻰ إجراءات اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻄﻮﯾﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺮاع ﺑﻨﻮد اﻻﺗﻔﺎﻗﯿﺔ، ﻣﻌﺘﺒﺮا أن إجراءات اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ غير عادلة.

وأﺑﺪى “أﺑﻮ ﻗﺘﺎدة” رﺿﺎه ﻋﻦ سجنه لأنه ﺣﻜﻢ اﷲ، ﻣﺆﻛﺪا أنه ﻗﺒﻞ اﻟﻤﺠﻲء إﻟﻰ اﻷردن ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺑﻤﺤﺾ إرادته، ﻻﻓﺘﺎ إﻟﻰ أنه ﯾﺮﻏﺐ ﺑﺎﻟﻤﻮت ﻋﻠﻰ ﺗﺮاب اﻷردن وﻟﯿﺲ ﻓﻲ دول اﻟﻐﺮب.

وﻓﻲ ﻣﺠﺮﯾﺎت اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮأﺳﮭﺎ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻘﻼب، اﺳﺘﻤﻌﺖ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﺸﮭﺎدة خمسة ﻣﻦ ﺷﮭﻮد اﻟﻨﯿﺎﺑﺔ اﻟﺬﯾﻦ ﺷﮭﺪوا ﺑﻘﻀﯿﺔ “اﻷﻟﻔﯿﺔ” ﻓﻲ اﻟﻌﺎم 1999.

وﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﻼﻓﺖ ﻓﻲ ﺷﮭﺎدة اﻟﺸﮭﻮد، وﺟﻮد ﺷﮭﺎدة اﻣﺮأة متوفية، ﺗﺪﻋﻰ “ﻣﻠﯿﻜﺔ ﻣﺮدﺧﺎي” وﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳﻢ أم ﻋﺒﺪ اﷲ اﻟﯿﮭﻮدﯾﺔ، ﻣﻦ ﺳﻜﺎن ارﺑﺪ، وﺗﻌﻤﻞ “ﻓﺎﺗﺤﺔ ﻓﻨﺠﺎن”، ﻓﯿﻤﺎ ﻟﻢ ﯾﺘﻄﺮق ﺷﮭﻮد اﻟﻨﯿﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺷﮭﺎدﺗﮭﻢ إﻟﻰ “أﺑﻮ ﻗﺘﺎدة” وذﻛﺮه ﺑﺎﻟﻘﻀﯿﺔ، إﻧﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﺤﻮر ﺷﮭﺎدﺗﮭﻢ ﺣﻮل اﻟﻤﺘﮭﻤﯿﻦ ﺧﻀﺮ أﺑﻮ ﺷﻮھﺮ وﺧﻀﺮ ﻣﻐﺎﻣﺲ وﺣﺴﯿﻦ ﺗﻮري ورﺷﯿﺪ ﻋﺒﺎس ﻋﺮاﻗﻲ اﻟﺠﻨﺴﯿﺔ، إذ ﻛﺎن ﻟﮭﺎ ﺷﮭﺎدة ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﺟﮭﺔ ﻣﻊ اﻟﻤﺘﮭﻤﯿﻦ إﺳﻤﺎﻋﯿﻞ اﻟﺨﻄﯿﺐ وﺳﺎﻣﺮ ﺟﺒﺎرة، ﻗﺎﻟﺖ ﻓﯿﮭﺎ إن اﻟﻤﺘﮭﻤﯿﻦ ﺣﺎوﻻ ﺳﺮﻗﺔ أموالها وذھﺒﮭﺎ، ﻟﺘﺰوﯾﺪ ﺗﻨﻈﯿﻢ “اﻷﻟﻔﯿﺔ” ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻘﯿﺎم ﺑﻌﻤﻠﯿﺎت ﻋﺴﻜﺮﯾﺔ ﺿﺪ اﻟﺴﯿﺎح ﻓﻲ اﻷردن.

أﻣﺎ ﻓﻲ ﻗﻀﯿﺔ “اﻹﺻﻼح واﻟﺘﺤﺪي” ﻓﻠﻢ ﯾﺤﻀﺮ أي ﻣﻦ ﺷﮭﻮد اﻟﻨﯿﺎﺑﺔ، اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻋﺎ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ إﻟﻰ رﻓﻊ اﻟﺠﻠﺴﺔ وﺗﺄﺟﯿﻠﮭﺎ إﻟﻰ 30 كانون الثاني / يناير، ﺑﺪورھﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﺤﺎﻣﯿﺎ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ “أﺑﻮ ﻗﺘﺎدة” ﻣﻦ ھﯿﺌﺔ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﻘﺴﯿﺮ ﻣﺪة ﺗﺄﺟﯿﻞ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻧﻮن ﻣﺤﻜﻤﺔ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺬي ﯾﻨﺺ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺪ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻛﻞ 48 ﺳﺎﻋﺔ، اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﻋﺘﺮض ﻋﻠيه اﻟﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻓﻮاز اﻟﻌﺘﻮم، ﻣﺒﺮرا اﻋﺘﺮاضه ﺑﻀﺮورة وﺟﻮد وﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ اﻟﺸﮭﻮد ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ إقامتهم.

وﺑﯿﻦ اﻟﻌﺘﻮم أن ھﺬا اﻷﻣﺮ ﯾﺤﺘﺎج إﻟﻰ وﻗﺖ وﺟﮭﺪ ﻛﺒﯿﺮﯾﻦ، ﻓﯿﻤﺎ رفضت اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻃﻠﺐ اﻟﻤﺤﺎﻣﯿﯿﻦ، واﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺘﺒﺮﯾﺮ اﻟﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم وإﺑﻘﺎء أﻣﺮ اﻟﺘﺄﺟﯿﻞ ﻛﻤﺎ ھﻮ معلوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث