“داعش” تقتل 26 من مقاتلي المعارضة بسيارة ملغومة شمال سوريا

“داعش” تقتل 26 من مقاتلي المعارضة بسيارة ملغومة شمال سوريا

بيروت – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سيارة ملغومة وضعها متشددون على صلة بتنظيم القاعدة انفجرت مما أدى إلى مقتل 26 شخصا على الأقل غالبيتهم من مقاتلي جماعة منافسة في بلدة جرابلس بشمال سوريا الأربعاء.

ومن جهة أخرى قال نشطاء إن قائدا بلجيكيا ينتمي لقوات مرتبطة بالقاعدة في سوريا قتل في اشتباكات عنيفة بين جماعات معارضة متناحرة للسيطرة على مدينة سراقب الشمالية الأربعاء.

لكن أنصار جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام نفوا التقارير عن مقتل “أمير” سراقب المعروف بأبو براء الجزائري.

وقال المرصد إن معارضين منافسين نصبوا كمينا لقافلة من مقاتلي جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام وقتلوا الجزائري الذي يعتقد انه بليجكي من أصل جزائري.

وقالت وزارة الخارجية البلجيكية إنها على دراية بتقارير عن مقتل الجزائري لكن لا يمكنها تأكيدها.

وجاءت مزاعم مقتل الجزائري وسط قتال عنيف بشأن سراقب التي تسيطر عليها جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام. وتمر عبر سراقب ثلاثة طرق سريعة تؤدي إلى العاصمة دمشق وحلب ثاني أكبر مدن سوريا واللاذقية المعقل الساحلي للرئيس بشار الأسد.

وقال مصدر بالمعارضة على صلة بالجماعات الإسلامية المتشددة رفض ذكر اسمه “الجبهة الإسلامية تستميت في سراقب … إنها منطقة إستراتيجية يرغبون فيها مهما كانت التكلفة. يحاولون السيطرة عليها منذ اسبوع.”

وخفضت القوى الغربية دعمها للمعارضة السورية بسبب تقدم الجماعات المرتبطة بالقاعدة.

ويظن بعض المراقبين أن دولا خليجية عربية تمول المعارضة تضغط عليها لإضعاف جماعات القاعدة في مقابل الدعم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث