سياسيون: الاستفتاء يكتب شهادة وفاة الجماعة

سياسيون: الاستفتاء يكتب شهادة وفاة الجماعة
المصدر: القاهرة - (خاص) من سامح لاشين

هاجم سياسيون مصريون جماعة الإخوان المسلمين وحملوها مسؤولية أعمال العنف التي رافقت عملية الاستفتاء على الدستور، واعتبروا أن “الجماعة تكتب شهادة وفاتها”، مشيرين إلى أن ارتفاع نسبة المشاركة تكرس شرعية “30 يونيو” وخارطة الطريق، بل وذهب البعض إلى أن هذا الاستفتاء هو تكليف من الشعب للفريق عبد الفتاح السيسي بالترشح للانتخابات الرئاسية.

أما معسكر الإخوان فيشكك في نسبة المشاركة ويصدر بياناته بأن “المقاطعة الثورية نجحت ونسبة المشاركة لم تتجاوز 6%، وبهذا يكون فشل الانقلاب” و ذلك على حد تعبير بيانات ما يسمى التحالف من أجل الشرعية.

و يقول القيادي اليساري وعضو مجلس الشعب السابق البدري فرغلي إنه لم يتصور خروج أهالي محافظة بورسعيد بكل هذه الحشود للتصويت بنعم للدستور و”تملكتني حالة من الدهشة ولكن في ذات الوقت أيقنت أن الشعب المصري يكتب بهذا الاستفتاء شهادة وفاة الجماعة الإرهابية العميلة للخارج”.

و من جانبه أعتبر الدكتور عمر الشوبكي عضو لجنة الخمسين لتعديل الدستور أن “الجماعة لا تريد أن تعترف بالفشل و تنغمس في الأوهام مما يعرضها لمزيد من العزلة الاجتماعية والسياسية، وأن مصر لن تسمح تحت أي ظرف من الظروف بوجود جماعة تمارس الإرهاب و العنف وتحاول أن تشق صف الوطن”.

ورفض الشوبكي مقولة أن الاستفتاء على الدستور هو استفتاء على شخص السيسي قائلا “لا نريد العودة إلى زمن الاستفتاء على الأشخاص ولكن يجب انتظار الانتخابات الرئاسية لأن هذه الانتخابات هي المعبر الحقيقي على اختيار السيسي بينما الاستفتاء على الدستور هو الاستحقاق الأول في خارطة الطريق”.

ومن جانبه اعتبر اللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق أن خروج الجماهير للاستفتاء هو في حقيقة الأمر تكليف من الشعب للفريق عبد الفتاح السيسي بضرورة الترشح لرئاسة الجمهورية معتبرا أنه “عندما يطلب السيسي المشاركة في الاستفتاء و يلبي الناس طلبه فهذا يعكس مدى حب الجماهير له ومطالبتهم له بالترشح”.

أما الكاتب المعروف علاء الأسواني فيرى أن “المشاركة الكبيرة للمصريين في الاستفتاء هي تأكيد لشرعية ثورة ٣٠ يونيو، وشرعية لعزل مرسي وخارطة الطريق وليس مجرد استفتاء على الدستور، و أن المشاركة تقضي على لغة الإخوان التي تردد ليل نهار أن ما حدث في ٣٠ يونيو انقلاب على الشرعية”.

في الوقت نفسه تشير اللجان الإليكترونية للجماعة وبيانات التحالف المساند للإخوان إلى أن “نسبة المشاركة عكست نجاح المقاطعة التي دعوا إليها وفشل الانقلاب و أنهم مستمرون على طريقهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث