بيان للسفارة السورية يصف برلمانيا أردنيا بـ”النكرة”

بيان للسفارة السورية يصف برلمانيا أردنيا بـ”النكرة”
المصدر: عمّان- (خاص) من حمزة العكايلة

تفاعلت الأزمة بين البرلمان الأردني والسفارة السورية في عمّان، عقب شتائم وانتقادات وجهها النائب عبد الله عبيدات بحق الرئيس السوري بشار الأسد، أثناء مناقشة مجلس النواب للموزانة العامة للسنة المالية 2014.

وقال عبيدات المنحدر من مدينة إربد (80 كم شمال عمّان) إن عمر الأسد بات قريباً بعون الله، وقال في مستهل كلمته “السلام على الشام ولا سلام على بشار الذي لعنه دينُ الله، وأن لا بقاء له على الأرض السورية”.

وعلى الفور أصدر المكتب الإعلامي للسفارة السورية بياناً يتوقع أن يعمق من الأزمة، جاء فيه:

“هناك مخلوق نَكِرة، يسمّى (عبدالله عبيدات) ويُقال عنه إنّه (نائب أردني) لم يكتفِ بـ”البذاءة والسفاهة”، بل أضاف إلى ذلك ارتهانه لنواطير الغاز والكاز، ولبيادق المحور الصهيو- وهّابي، وهذا المخلوق، أطلق العنان لبذاءته وسفاهته وابتذاله، ووجَّهَ سيلاً من الشتائم للشعب السوري عَبْرَ التطاول على رمزه وقائده (أسد بلاد الشام: الرئيس بشّار الأسد)”.

وأضاف البيان:”كان من الأجدر بهذا الشتّام البذيء المسمّى (عبدالله عبيدات) أن يقوم بواجبه في التمثيل الصحيح لمَن يَعْتَبر نفسه أنّه يمثّلهم، لا أن يفتري عليهم، ويحشر أنفه في مواضيع هي أكبر منه بآلاف المرّات، بل وأكبر من مشغّليه وأسياد مشغّليه.. إلّا إذا كان هذا الموتور مضطراً لتقديم كشف حساب لمشغّليه ولأسياد مشغّليه، وراء الحدود الشامية، فحينئذ يتحوّل إلى ممثِّل لهؤلاء وليس لأبناء الأردن الشقيق”.

ويتابع البيان: “والغريب أنّ هذا المخلوق البذيء الذي يقال عنه إنّه (نائب في البرلمان الأردني)، جعل من نفسه إلهاً قرّر بأنّ (حياة الرئيس الأسد قد أصبحت قصيرة).. ولا نقول لهذا المعتوه المسمّى (عبدالله عبيدات) بل نقول لمشغّليه وأسياد مشغّليه: (زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أنْ سَيَقْتُلُ مِرْبَعاً أبْشِرْ بِطُولِ سَلامَة ٍ يا مِرْبَعُ)”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث