الأمم المتحدة تسعى لجمع أكثر من 1.5 مليار للتبرع لسوريا

الأمم المتحدة تسعى لجمع أكثر من 1.5 مليار للتبرع لسوريا

قالت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس الأحد إن المنظمة الدولية تأمل في أن يجمع مؤتمر للمتبرعين لأغراض الإغاثة في سوريا يعقد في الكويت هذا الأسبوع ما يزيد عن مبلغ 1.5 مليار دولار الذي جمع العام الماضي.

وأضافت، خلال زيارة لسوريا قبيل المؤتمر الذي يعقد الأربعاء، إن الأمم المتحدة تتطلع إلى جمع 6.5 مليار دولار على وجه الإجمال هذا العام لمساعدة منكوبي الحرب هناك.

وتفيد إحصاءات الأمم المتحدة بأن الحرب أدت إلى مقتل ما يزيد على 100 ألف شخص، ولجوء ما يزيد على مليونين خارج الحدود، فضلا عن نزوح أربعة ملايين آخرين داخل البلاد.

وقالت آموس التي التقت مسؤولين حكوميين وزارت بعض النازحين إن الوضع يتدهور.

وأضافت: “الأعداد ترتفع ارتفاعا حادا سواء فيما يخص عدد الناس الذين نحتاج إلى مساعدتهم هنا في سوريا أو عدد النازحين”.

وتابعت: “لا أعرف متى سيمكنهم العودة إلى ديارهم. كلهم يستعجلون العودة”.

وقالت آموس إن زهاء 2.5 مليون شخص في أماكن يصعب على موظفي الإغاثة الوصول إليها بسبب القتال أو لأنها محاصرة من جانب القوات الحكومية أو قوات المعارضة المسلحة.

وأضافت: “هناك أناس في تجمعات سكنية لم نتمكن من الوصول إليها بالمرة، أناس في مجتمعات محاصرة سواء من جانب القوات الحكومية أو قوات المعارضة لم يتمكنوا من مغادرتها ولا يمكن توصيل إمدادات الاغاثة إليها”.

واستعمل مبلغ 1.5 مليار دولار الذي جمعته الأمم المتحدة في مؤتمر العام الماضي في الكويت في إمداد المنكوبين بالغذاء والدواء ومياه الشرب والمأوى داخل سوريا وفي البلدان المحيطة بها.

وقالت آموس: “نأمل في أن نجمع ما يزيد على ذلك هذه المرة، وسنستمر بطبيعة الحال في جمع أموال خلال العام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث