“أصدقاء سوريا” يبحثون وثيقة تمنح ضمانات للمعارضة

“أصدقاء سوريا” يبحثون وثيقة تمنح ضمانات للمعارضة

باريس – توصلت اجتماعات مجموعة “أصدقاء الشعب السوري” على مستوى السفراء في باريس إلى وثيقة سميت بوثيقة باريس، ستعرض الأحد على الاجتماع الوزاري للمجموعة.

وأفادت مصادر مطلعة، الأحد، أن الوثيقة، التي وصفها الائتلاف بالمتقدمة جدا، تعطي ضمانات جزئية للمعارضة لحضها على المشاركة في مؤتمر السلام.

وتنص الوثيقة على بحث موضوع انتقال السلطة في سوريا والجرائم المرتكبة والإشارة إلى معاقبة مرتكبيها.

وتوجه وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إلى باريس للمشاركة، الأحد، في اجتماع مجموعة “أصدقاء سوريا” بهدف حث المعارضة السورية على المشاركة في مؤتمر السلام “جنيف 2)” المقرر في 22 يناير/ كانون الثاني بسويسرا تحت رعاية الأمم المتحدة.

ويشارك في الاجتماع الجديد لمجموعة الدول الـ11 “أصدقاء سوريا” أو المعروف باسم “لندن 11″، في وزارة الخارجية الفرنسية، وزراء الدول الـ 11 التي تدعم عقد مؤتمر “جنيف 2”.

والدول المشاركة هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر والأردن، بالإضافة إلى رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا.

وستكثف هذه الدول في باريس الضغوط لإقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر “جنيف 2” في ظل تشكك بعض الفصائل في جدوى المشاركة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عقد اجتماعا بوفد الائتلاف الوطني السوري برئاسة الجربا، ناقش فيه الجانبان مشاركة الائتلاف في “جنيف 2”.

ولن تشارك إيران في “جنيف 2” حسب ما أعلن دبلوماسيون أميركيون، الجمعة.

ورفض النظام السوري الامتثال لقررات مؤتمر السلام السابق حول سوريا، والمعروف باسم “جنيف 1”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث