أوباما ينعى شارون وسط شماتة الفلسطينيين‬

أوباما ينعى شارون وسط شماتة الفلسطينيين‬

واشنطن- قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت إنه يشارك الإسرائيليين حزنهم في وفاة رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون، وأكد مجدّدا دعم الولايات المتحدة التقليدي لأمن إسرائيل.

وأرسل أوباما وزوجته ميشيل في بيان تعازيهما الحارة إلى أسرة شارون والإسرائيليين في “فقدان زعيم كرس حياته لدولة إسرائيل”.

وقال: “نعيد تأكيد التزامنا الذي لا يتزعزع بأمن اسرائيل وتقديرنا للصداقة الدائمة بين بلدينا وبين شعبينا”.

وقال أوباما أيضا إن الولايات المتحدة تواصل سعيها القوي من أجل سلام وأمن دائمين للإسرائيليين، “بما في ذلك التزامنا بهدف دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلامٍ وأمن”.

وأضاف قائلا: “بينما تقول إسرائيل وداعا لرئيس الوزراء شارون، فإننا ننضم إلى الشعب الإسرائيلي في الوفاء بعهده لبلده”.

فلسطينيّو لبنان يحتفلون بالنّبأ

فيما استقبل الفلسطينيون هذا النبأ باحتفالهم في مخيم عين الحلوة في صيدا بلبنان بالغناء والهتافات في الشوارع.

وغنى الفلسطينيون في المخيم ورددوا الهتافات وهم يحملون أسلحة، وقال ساكن بالمخيم مفضلا عدم الافصاح عن اسمه إن شارون هو المسؤول عن مجازر صبرا وشاتيلا عام 1982.

واتهم الفلسطينيون شارون بإشعال انتفاضهم الثانية بزيارته المستفزة للمسجد الأقصى، وأثار سخط الكثيرين بالحملات المدمرة التي نفذها الجيش في مناطق الحكم الذاتي في الضفة الغربية في عام 2002 بعد سلسلة من التفجيرات الانتحارية والحصار الذي فرضه الجيش على مقر الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

لكنه فاجأ الكثيرين بسحب الجنود والمستوطنين من قطاع غزة في عام 2005 في إطار سياسة “فض الاشتباك” ومباشرة الحوار مع الفلسطينيين.

غير أن الانسحاب أدى إلى سقوط قطاع غزة في أيدي حركة حماس التي ترفض سياسة السعي من أجل السلام والتعايش مع إسرائيل التي يتبعها الرئيس الفلسطيني محمود عباس المقيم في الضفة الغربية.

واستقبل الفلسطينيون في قطاع غزة نبأ وفاة شارون بمشاعر الابتهاج ووزعوا الحلوى على المارة.

ومن المتوقع أن يسجى جثمان شارون في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) الأحد قبل تشييعه في جنازة رسمية الإثنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث