الرئيس التونسي يكلف مهدي جمعة بتشكيل الحكومة

الرئيس التونسي يكلف مهدي جمعة بتشكيل الحكومة

تونس ـ كلف الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الجمعة السياسي مهدي جمعة بتشكيل حكومة جديدة لتسيير الأعمال في البلاد حتى إجراء الانتخابات هذا العام بعد استقالة رئيس الوزراء الاسلامي علي العريض في إطار اتفاق مع المعارضة لإكمال الانتقال إلى الديمقراطية.

وسيرأس جمعة وهو زير سابق للصناعة حكومة غير حزبية بعد التوصل إلى حل وسط بين الإسلاميين ومعارضيهم العلمانيين لانهاء أزمة سياسية بعد نحو ثلاث سنوات من الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

ويتعين على جمعة الذي كان يدير شركة لصناعة أجزاء الطائرات في باريس قبل أن يصبح وزيرا أن يتصدى لإصلاحات اقتصادية يطلبها المقرضون الدوليون بهدف كبح العجز في الميزانية ويواجه أيضا تهديدا متناميا من المتشددين الإسلاميين.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عنه قوله للصحفيين في القصر الرئاسي إنه ليس “صاحب معجزات” لكنه سيبذل قصارى جهده “في اتجاه ‭إعادة الاستقرار وإصلاح ما يجب إصلاحه في كنف التزام الجميع بتغليب منطق العقل ووضع المصلحة الوطنية في المقام الأول‬‬”.

واستقال العريض الخميس.

وسيختار جمعة أعضاء حكومته خلال الأيام القليلة القادمة.

ومنذ التوصل إلى الاتفاق بين الإسلاميين والمعارضة أواخر العام الماضي لتسليم السلطة إلى حكومة تكنوقراط حققت تونس تقدما. فالمجلس الوطني التأسيسي يجري تصويتا على مسودة الدستور الجديد واختيرت لجنة انتخابية من تسعة أعضاء.

لكن كثيرا من التونسيين قلقون من ارتفاع تكلفة المعيشة ولا يلحظ البعض فرصا اقتصادية تذكر بعد ثلاث سنوات من الانتفاضة.

وتعاني تونس التي تعد واحدة من أكثر البلدان علمانية في العالم العربي من انقسامات بشأن دور الإسلام وصعود الإسلاميين المتشددين منذ الانتفاضة. لكن مقتل زعيمين علمانيين العام الماضي أثار الأزمة السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث