الرئيس السوداني: لا تفاوض مع الحركات المسلحة

الرئيس السوداني: لا تفاوض مع الحركات المسلحة
المصدر: الخرطوم – (خاص) من ناجي موسى

أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، إغلاق باب التفاوض مع الحركات المسلحة، وقطع بأنه لن يفاوض الحركات المتمردة على السلطة أو الثروة وأن التفاوض سيكون حول العفو عنهم فقط، في وقت نفت فيه الحركة الشعبية التي تقاتل الحكومة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان سيطرة الحكومة على بلدة إستراتيجية قريبة من عاصمة ولاية النيل الأزرق، الدمازين.

وقال البشير خلال مخاطبته قيادات حزب المؤتمر الوطني الحاكم بولاية النيل الأزرق، الخميس إن مرحلة تقديم التنازلات انتهت، وأنه لن يفاوض أية حركة مسلحة على السلطة والثروة مجدداً، وشدد على أن التفاوض سيكون حول العفو فقط شريطة أن يضعوا السلاح، وأكد البشير أن القوات المسلحة عازمة على بسط السلام والاستقرار في كافة المحاور.

واشترط البشير على حملة السلاح وضعه أولا ثم الدخول معهم في أي تفاوض، مضيفاً: “قدمنا كل التنازلات وأعطيناهم كل فرص السلام والآن أغلقنا كل أبواب التفاوض حول السلطة والثروة، والتفاوض فقط في العفو عنهم وليس لإشراكهم في السلطة أو الثروة”.

ووجه البشير رسالة لحاملي السلاح للعودة والمساهمة في بناء البلد، وجدد عفوه عن حاملي السلاح، مشيراً إلى تحقيق مطالب أهل الولاية في مجالات التعليم والصحة والمياه والخدمات الأخرى.

وأكد الإيفاء بحقوق المهجرين وإنشاء محطة تحويلية للكهرباء لتغطية حاجة الولاية من الكهرباء، ودشَّن الرئيس بالدمازين، برنامج (نفرة الخير) الثالثة بتكلفة 9 ملايين جنيه (مليون دولار تقريباً)، الذي نظمه ديوان الزكاة، ويحتوي على مشاريع إنتاجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث