قوات الأسد تقتل عشرات من مقاتلي المعارضة في حمص

قوات الأسد تقتل عشرات من مقاتلي المعارضة في حمص
بيروت – أفادت مصادر متطابقة أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد قتلت عشرات من مقاتلي المعارضة الذين كانوا يحاولون كسر حصار الجيش لمدينة حمص.

وقال مصدر عسكري إن وحدات الجيش تصدت “لمجموعات ارهابية مسلحة” كانت تحاول الدخول إلى حي الخالدية الواقع إلى شمال منطقة مقاتلي المعارضة المحاصرة في الحي القديم بقلب حمص هذا الأسبوع.

وقالت مصادر إعلامية إن قوات الجيش قتلت 37 من قوات المعارضة دون أن تفصح عن حجم الخسائر بين صفوف قوات الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 45 على الأقل من قوات المعارضة حوصروا وقتلوا وهم يهمون بمغادرة الحي القديم لحمص الأربعاء ليلا وصباح الخميس.

وقال المرصد الذي يتابع أعمال العنف في سوريا من خلال شبكة من المصادر العسكرية والطبية ويتخذ من بريطانيا مقرا له إنه لا يملك معلومات بشأن خسائر القوات الحكومية.

وكانت قوات الأسد قد حاصرت قوات المعارضة في حمص أكثر من عام. وحمص بؤرة الانتفاضة ضد الأسد التي تفجرت عام 2011 وتحولت إلى صراع مسلح وحرب أهلية بعد أن شنت القوات السورية حملة صارمة على المحتجين.

وطردت قوات الأسد مقاتلي المعارضة من مناطق ريفية قريبة كانت تمثل جزءا من خطوط إمدادهم من لبنان المجاور.

وفقد الأسد السيطرة على مناطق واسعة من شمال سوريا وشرقها إلا أن الاقتتال الشديد بين قوات المعارضة أدى إلى تداعي حملتهم العسكرية للإطاحة بالرئيس السوري.

وسقط مئات من مقاتلي المعارضة قتلى خلال أسبوع من القتال بين مجموعة من المقاتلين الإسلاميين وآخرين معتدلين ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بالقاعدة في سوريا.

يجيء هذا القتال قبل أقل من أسبوعين من محادثات سلام مقررة في سويسرا تهدف إلى إيجاد حل سياسي للصراع الذي مضى عليه نحو ثلاث سنوات – ويقول المرصد السوري إنه أودى بحياة 130 ألف شخص – والتوصل إلى اتفاق على هيئة انتقالية تحكم سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث