العراق.. “داعش” ما تزال متحصنة في الفلوجة

العراق.. “داعش” ما تزال متحصنة في الفلوجة
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

تضاربت الأنباء بشأن انسحاب “عناصر داعش ” من مدينة الفلوجة ( 65 كلم غرب بغداد ) واختفاء جميع المظاهر المسلحة فيها، ففيما يؤكد علماء وشيوخ الفلوجة ذلك، تنفي القوات الأمنية العراقية هذه الانباء بشدة وتقول إن المسلحين ما زالوا يتحصنون في المدينة، وسط معلومات عن مقتل الرجل الثاني في التنظيم ويدعى أبو أيمن السعودي.

ودعا علماء وشيوخ عشائر الفلوجة، الثلاثاء، الشرطة المحلية للقضاء وموظفي الدوائر الحكومية وعناصر حماية المنشآت الى استئناف عملهم في المدينة اعتبارا من الأربعاء، كما دعوا العوائل النازحة للعودة.

وقال علماء، في بيان، إن: “المجتمعين من علماء وشيوخ عشائر الفلوجة توصلوا الى عدة قرارات بينها دعوة موظفي الدوائر الرسمية في المدينة للعودة الى دوائرهم وتقديم الخدمات الى ابناء المدينة اعتبارا من الاربعاء”.

وأضاف البيان أن “المجتمعين يدعون ايضاً الشرطة المحلية وكافة منتسبي مديرية حماية المنشأت لممارسة واجبهم في حماية الدوائر الرسمية والمنشأت الحيوية”، لافتا الى أن “المجتمعين دعوا العوائل النازحة من المدينة الى العودة ومزاولة حياتهم الطبيعية بعد إعادة الأمان والحياة الطبيعية لها”.

وتابع البيان أن “المجتمعين دعوا المنظمات الإغاثية ومنظمات المجتمع المدني لتقديم ما يمكن من جهود الإغاثة للمساهمة في تخفيف العبء عن العوائل المتضررة”، مشيرا الى أن “هذه الخطوات من شأنها أن تقطع الطريق على المتربصين بالمدينة”.

وتحدثت تسريبات إعلامية عن وجود اتفاق بين الحكومة العراقية وعلماء وشيوخ عشائر الفلوجة ، يقضي بطرد عناصر “داعش” ، وجميع المسلحين الآخرين بمن فيهم “المجلس العسكري في الفلوجة” مقابل عدم اقتحام المدينة .

ويخوض وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي مفاوضات منذ عدة ايام مع شيوخ عشائر الفلوجة والأنبار لتجنيب المدينة الاجتياح العسكري.

إلى ذلك نفت القوات العراقية التي تطوق قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الانبار انسحاب عناصر “داعش” والجماعات المسلحة الأخرى من المدينة، مؤكدة أن “ناحية الكرمة التابع لقضاء الفلوجة، باتت تحت سيطرة القوات العراقية بعد طرد داعش منها”.

وقال ضابط رفيع في الجيش العراقي لـ”إرم”: إن “عناصر داعش والمجلس العسكري للفلوجة الذي يقوده عبد الله الجنابي ما زالوا يتحصنون داخل مدينة الفلوجة ويستخدمون المدنيين كدروع بشرية “.

وأضاف أن “القوات العراقية تتعامل معهم بقصف دقيق بالطائرات لتجمعاتهم” مبيناً أن “القصف يكون بناءً على معلومات استخبارية دقيقة لتجنب الخسائر في صفوف المدنيين”.

وكشف عن “تمكن القوات العراقية من قتل الرجل الثاني في تنظيم داعش ويدعى أبو أيمن السعودي مع العشرات من عناصر التنظيم المرافقين له”، مشيراً إلى أن ” طيران الجيش قام بقتله أثناء محاولته الهروب من الفلوجة إلى ناحية الكرمة برتل عسكري يستخدم عربات مشابه للتي يستخدمها الجيش العراقي كنوع من التمويه لكن مصادرنا الاستخبارية تمكنت من كشفه وأعطت إحداثيات دقيقة لطيران الجيش الذي تمكن هو الآخر من قتله وجميع من كان برفقته”.

وبحسب المصدر، فإن أكثر من 20 ألف عنصر من قوات الجيش وقوات النخبة “سوات” والفرقة الذهبية يطوقون حاليا مدينة الفلوجة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث