الخرطوم تتراجع عن تصريحات حول نشر قوة مشتركة مع جوبا

الخرطوم تتراجع عن تصريحات حول نشر قوة مشتركة مع جوبا

الخرطوم – تراجع السودان الثلاثاء عن تصريحات بأن جنوب السودان طلب إجراء محادثات بشأن نشر قوة مشتركة لحماية مناطق إنتاج النفط في أراضيه.

وجاءت تلك التصريحات عقب محادثات أجريت في جوبا عاصمة جنوب السودان بين الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونظيره سلفا كير.

ويخوض جنوب السودان أحدث دولة في العالم والتي انفصلت عن السودان في عام 2011 قتالا ضد تمرد مسلح لقوات موالية لريك مشار النائب السابق للرئيس كير.

وكان وزير الخارجية السوداني علي كرتي قال بعد عودة البشير إلى الخرطوم الأثنين إن الدولتين ناقشتا “تشكيل قوات مشتركة لتأمين حقول البترول في جنوب السودان.” وأضاف أن جوبا هي التي اقترحت الفكرة.

لكن وزارة الخارجية السودانية أصدرت بيانا اليوم نفت فيه ما أوردته وسائل الاعلام بأن الجانبين بحثا هذه المسألة. وأضافت الوزارة في البيان الذين نقلته وكالة السودان للأنباء (سونا) أنه بناء على طلب من حكومة جوبا سيتم إعداد حوالي 900 من الفنيين السودانيين للعمل بحقول النفط في جنوب السودان في حالة الحاجة لخدماتهم.

واجتمع ممثلون عن حكومة جنوب السودان والمتمردين في اثيوبيا الثلاثاء لمحاولة إنهاء القتال المستمر منذ أسابيع والذي أودى بحياة ما لا يقل عن ألف شخص وتشريد 200 ألف آخرين.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في 2011 بعد استفتاء أنهى عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.

وستمثل إمكانية التعاون الأمني بين البلدين تحسنا في العلاقات بعد أن اوشك البلدان على الدخول في صراع مرة أخرى بسبب خلافات بشأن رسوم عبور نفط الجنوب عبر الأراضي السودانية وبشأن الحدود في أوائل عام 2012.

ويدفع جنوب السودان رسوما للسودان لنقل نفطه الخام إلى ميناء بور سودان على البحر الأحمر مما يجعل النفط مصدرا مهما للدخل لكلا البلدين.

وذكرت وزارة الخارجية السودانية أن البشير قال إنه يمكن لجنوب السودان الإستفادة من تجربة السودان في تأمين حدوده مع كل من تشاد واثيوبيا واريتريا باستخدام دوريات مشتركة.

وأضافت أنه يمكن استخدام دوريات مماثلة لحراسة الحدود بين السودان وجنوب السودان “في وقت لاحق وبعد إنهاء الأوضاع الاستثنائية الحالية.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث