علماء الفلوجة يدعون المالكي إلى وقف قصف المدنيين

علماء الفلوجة يدعون المالكي إلى وقف قصف المدنيين
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

دعا علماء وشيوخ عشائر الفلوجة، الحكومةَ العراقية، إلى وقف القصف على الأحياء السكنية، نافين بشدة وجود أي عناصر مسلحة في المدينة، ومحملين محافظ الأنبار أحمد خلف الذيابي، ورئيس مؤتمر الصحوات الشيخ أحمد أبو ريشة مسؤولية إراقة الدماء في المدينة، فيما دعا رئيس الوزراء نوري المالكي، أهالي الفلوجة إلى طرد الإرهابيين تجنباً للمواجهات المسلحة.

وقال علماء وشيوخ عشائر الفلوجة في بيان إن “القصف الكثيف على الأحياء السكنية تسبب في سقوط عدد من الأبرياء الأطفال والنساء والشيوخ بين قتيل وجريح”.

ورأى البيان أنه “كان من الأجدر بالحكومة المحلية في الأنبار وقيادة العمليات والحكومة المركزية وقف القصف بشكل عاجل وفوري”.

وأضاف: “ندين ونستنكر تصريحات السيد المحافظ وأبو ريشة ورئيس مجلس المحافظة وقائد الشرطة بخصوص تصعيد الخطاب الذي يفسر بأنه ضد أهالي الفلوجة”، متوعدين أنه “في حالة الاعتداء على الفلوجة نحمل أحمد الذيابي محافظ الأنبار وأحمد ابو ريشة وكل من يشارك بذلك مسؤولية إراقة الدماء في الفلوجة وأهالي المدينة قادرين على الدفاع عن مدينتهم ولا يحتاجون من يعاونهم”.

وأكد البيان أن “لا وجود لعناصر مسلحة في الفلوجة وفي الأحياء والأسواق والوضع الأمني مستقر بشكل كبير ومن يريد مصلحة أهل الأنبار لا يكون بوجهَين”.

وكان مجلس شيوخ عشائر الفلوجة أكد الأحد أن الوضع الأمني بات “مستقراً بنحو كبير” في القضاء، فيما أكد أن قوات الشرطة والدوائر الحكومية عادت للعمل منذ ثلاثة أيام، على الرغم من استمرار قوات الجيش بـ”قصف منازل المدنيين والتسبب بسقوط الضحايا في صفوفهم”.

بدوره، وجه رئيس الوزراء نوري المالكي، نداءً عبر “قناة العراقية ” الرسمية، دعا فيه أهالي الفلوجة إلى “طرد الإرهابيين من المدينة حتى لا تتعرض أحياؤها إلى أخطار المواجهات المسلحة”.

ويستعد الآلاف من قوات الجيش والشرطة والعمليات الخاصة ومسلحي العشائر إلى اقتحام مدينة الفلوجة، التي تقول الحكومة العراقية إن “عناصر تنظيم دولة العراق والشام (داعش) يتحصنون داخلها ويتخذون من المدنيين دروعا بشرية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث