ظهور رموز نظام مبارك يجدد الخلافات حول “العزل”

ظهور رموز نظام مبارك يجدد الخلافات حول “العزل”
المصدر: القاهرة - خاص من سامح لاشين

أثار ظهور بعض رموز نظام مبارك مرة أخرى ردود فعل غاضبة بين مختلف القوى السياسية وبالأخص الحركات الشبابية معتبرين أن هذا الظهور هو نوع من الاستفزاز والتحدي بعد حالة الفساد السياسي الذي شاركوا في صنعه طوال حقبة مبارك.

فقد ظهر الدكتور محمد كمال عضو لجنة السياسات بالحزب الوطني والذراع الأيمن لجمال مبارك والدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق ، وذلك بعد خروجه من محبسه متحدثا عن مشروع الدستور الجديد في إحدى الندوات و الوزيرة السابقة مشيرة خطاب.

وفجر هذا الظهور الخلافات من جديد بين القوى السياسية حول العزل السياسي لرموز الحزب الوطني من المشهد السياسي حيث يرى البعض أن يكون العزل شعبيا ويرى البعض الأخر أنه كان من الضروري أن تكون هناك وسيلة عقاب وردع لمن شارك في فساد هذه المرحلة من تاريخ مصر.

وقال صلاح عبد المعبود القيادي بحزب النور أنه كان يجب أن يتضمن المشروع الجديد للدستور حرمان رموز الحزب الوطني من المشاركة السياسية لفترة معينة حتى يشعروا بالأخطاء التي ارتكبوها خلال نظام مبارك و لا تكون المسائل متروكة بشكل شعبي فقط.

ومن جانبه رفض الدكتور عمرو الشوبكي عضو لجنة الخمسين وعضو مجلس الشعب السابق العزل السياسي لأنه سيفجر الجدل القانوني من حيث المشروعية ، مؤكدا أن خير وسيلة لمواجهة رموز نظام مبارك هو العزل الشعبي وهذا ما حدث في أول إنتخابات برلمانية عقب ثورة 25 يناير و لم يكن هناك قانون أو تشريع للعزل والشعب هو من وقع هذه العقوبة على أعضاء الوطني.

فيما اعتبر الدكتور محمد أبو الغار رئيس حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أن أفراد الحزب الوطني ينقسمون إلى نوعين فريق لم يرتكب جرائم ومن حقه المشاركة في العمل العام وفريق آخر من الفاسدين والمحسوبين على شلة جمال مبارك وهؤلاء نرفض وجودهم وعودتهم ، وبالتالي العزل القانوني أو الدستوري سيكون صعبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث