جماعة مرتبطة بالقاعدة تعلن مسؤوليتها عن تفجير بيروت

جماعة مرتبطة بالقاعدة تعلن مسؤوليتها عن تفجير بيروت

بيروت ـ أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام السبت مسؤوليته عن التفجير الذي وقع الخميس في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل جماعة حزب الله وأودى بحياة خمسة أشخاص على الأقل.

وقال التنظيم المرتبط بالقاعدة في بيان إن الهجوم جاء ردا على هجوم شنته جماعات منافسة في شمال سوريا خلال اليومين الماضيين قتل فيه العشرات. كما حذرت الجماعة من هجمات أخرى.

وجاء في البيان “…تمكن الجهد الأمني للدولة الإسلامية من كسر الحدود واختراق المنظومة الأمنية لحزب الشيطان الرافضي في لبنان ودك معقله بعقر داره فيما يسمى بالمربع الأمني في الضاحية الجنوبية لبيروت يوم الخميس في دفعة أولى صغيرة من الحساب الثقيل الذي ينتظر هؤلاء المجرمين”، وفق تعابير البيان.

وإذا تأكدت صحة البيان فإنه سيكون الأول من نوعه الذي يعلن فيه التنظيم مسؤوليته عن شن هجوم في بيروت التي تعاني من موجة من التفجيرات منذ الصيف الماضي أغلبها تستهدف جماعة حزب الله وحلفائها.

وضرب مفجران انتحاريان السفارة الإيرانية في جنوب بيروت في نوفمبر/ تشرين الثاني في هجوم أعلنت كتائب عبدالله عزام المرتبطة بالقاعدة مسؤليتها عنه.

وتوفي ماجد الماجد قائد الكتائب في مستشفى عسكري بلبنان السبت.

وقال الجيش اللبناني ان هجوم الخميس نفذه مفجر انتحاري حددت هويته عن طريق فحص الحمض النووي مشيرة إلى أنه يدعى قتيبة محمد الصاطم. وقالت وسائل إعلام لبنانية إن الصاطم (19 عاما) ينحدر من وادي خالد في شمال لبنان المتاخم لسوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث