البرغوثي: شهد عام 2013 تطوراً في المقاومة الشعبية وحركة المقاطعة

البرغوثي: شهد عام 2013 تطوراً في المقاومة الشعبية وحركة المقاطعة

إرم – رام الله

قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية النائب الدكتور مصطفى البرغوثي إن عام 2013 شهد تطوراً نوعيا في المقاومة الشعبية وصلت ذروتها في “أحفاد يونس وباب الشمس”، وفي توحد لجان المقاومة الشعبية.

وأضاف البرغوثي في بيان وصل لـ”إرم” نسخة عنه أن عام 2013 شهد تطوراً غير مسبوق في فرض المقاطعة على إسرائيل، كما فعلت الشركة الهولندية “رويال هاسكونينغ” للبنى التحتية، التي انسحبت من مشروع لمعالجة مياه الصرف الصحي الذي كانت تنوي تنفيذه بالتعاون مع بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة.

ونوه إلى قرار مماثل كانت اتخذته شركة “HOOGVLIT” وشركة” ALDT” وشركة “JAMB” الهولندية وقبلها العديد من النقابات التي كانت انضمت إلى حملة مقاطعة إسرائيل بينها إحدى وخمسون نقابة بريطانية تضم سبعة ملايين ومئة ألف عامل، بالإضافة لقرار وزيرة المالية في النرويج سحب جميع الاستثمارات من الشركات الإسرائيلية العاملة في الصناعات العسكرية، إضافة إلى رفع دعاوى في كندا ضد كل شركة تعمل في بناء الجدار والمقاطعة الأكاديمية من قبل أكاديميين بريطانيين.

وأشار البرغوثي إلى قرار اتحاد الشبيبة الاشتراكية الأوروبية بمقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية وقرار شركتي كارستن فارمز وريجس في جنوب إفريقيا بمقاطعة شركة هاديكاليم والصندوق الوطني اليهودي في إسرائيل، كذلك القرار الشجاع لحكومة جنوب إفريقيا بتسجيل الصادرات الإسرائيلية إلى جنوب إفريقيا حسب المنشأ في إطار مقاطعة منتجات المستوطنات.

وأوضح النائب البرغوثي أن قرار الاتحاد الأوروبي باستثناء القدس والمستوطنات من أي اتفاقيات مع إسرائيل الذي دخل حيز التنفيذ الخميس هو انتصار للمقاومة الشعبية وتعزيز لحملة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل اللذين يعدان ضرورة لتغيير ميزان القوى لصالح شعبنا.

وأكد البرغوثي أن العام المنصرم كان عام نهوض فلسطيني ضد الأبارتهايد ونظام الفصل العنصري وأنه، رغم المفاوضات الجارية الآن، إلا أن المقاطعة لإسرائيل متصاعدة.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث