إخوان الأردن يدعون إلى تمرير السلاح لسوريا

إخوان الأردن يدعون إلى تمرير السلاح لسوريا
المصدر: عمّان- (خاص) من شاكر الجوهري

دعا المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، همام سعيد، الجهات الرسمية إلى دعم الثورة السورية، عبر فتح الأراضي الأردنية أمام عمليات تمرير السلاح بشكل نظامي، معتبرا أن مؤتمر “جنيف 2” المقبل “مشروع أميركي لإنهاء الثورة السورية”، وقال إن الولايات المتحدة “تريد أن تعيد النظام السوري من الشباك، بعد أن خرج من الباب”.

وفي سياق آخر، أكد سعيد أن إعلان حكومة مصر الإخوان المسلمين هناك “تنظيما إرهابيا”، ليس له أي أثر على تنظيم الأردن، فيما اعتبر أن التلويح “بحل جماعة الإخوان” في الأردن” هو جانب إداري، وهو الأقل أهمية بالنسبة للجماعة، وقال إن هذا “التهديد لا يضير الجماعة أو يعنيها”.

وقال سعيد إن التنظيم العالمي للإخوان “لم يعقد” مؤخرا اجتماعات لبحث التطورات الأخيرة في مصر، فيما أكد استمرار إخوان الأردن بدعم “عودة الشرعية وعودة مرسي” إلى سدة الحكم”.

أما عن المطالب الإصلاحية، فقال سعيد إن الجماعة تتمسك بحزمة “الإصلاحات السياسية”، التي تنادي بها، بما في ذلك التعديلات الدستورية، إلا أنها “لا تمانع” إعادة جدولة مطالبها الإصلاحية، حيث يكون قانون الانتخاب على رأس تلك المطالب، ولكن بموجب “حوار جاد وآليات واضحة للتنفيذ”.

وفيما يتعلق بحالة الاستقطاب التي تشهدها الجماعة داخليا، على خلفية “مبادرة زمزم”، شدد سعيد أن عقد محكمة داخلية لمساءلة عدد من أعضاء “زمزم” لا تراجع عنه، وأن القضية “باتت بين يدي المحكمة، ولا يملك أحد صلاحيات التدخل فيها، أو التعليق عليها، بمن في ذلك المراقب العام نفسه”.

ونفى سعيد ما تردد في الأوساط الإعلامية، من تلويح بعض القيادات داخل الإخوان بالاستقالة احتجاجا على محاكمة قيادات “زمزم”، فيما لم ينف وجود عرائض مقدمة لمن يطلب إعادة النظر أو غيرها، بحسب تعبيره.

ونفى سعيد، أيضا، ما تردد عن احتمالات توليه موقع المرشد العام للتنظيم العالمي للإخوان، مؤكدا في الوقت ذاته أن دور التنظيم يقتصر على التنسيق بين الجماعات، وأن “ليس هناك إدارة واحدة في العالم لجميع شؤون التنظيم”.

وعن تطورات العلاقة بين حركة حماس والأردن، دعا سعيد إلى أن “ترتقي العلاقة إلى علاقة سياسية بالكامل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث