الائتلاف السوري يتوعد “داعش” لقتلها طبيبا بعد تعذيبه

الائتلاف السوري يتوعد “داعش” لقتلها طبيبا بعد تعذيبه
المصدر: إرم - (خاص) من محمد خالد

توعد الائتلاف السوري المعارض الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، معتبرا أنها على “علاقة عضوية” مع النظام السوري، وذلك بعد إقدامها على اعتقال وتعذيب وقتل طبيب كان يتولى إدارة معبر تل أبيض الحدودي مع تركيا في شمال سورية من جانب المعارضة.

وقال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان يعتبر من أقوى المواقف الرسمية له حتى اليوم ضد التنظيم المتطرف: “يؤكد الائتلاف أن علاقة تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام مع نظام الأسد الإرهابي، علاقة عضوية، يحقق فيها التنظيم مآرب عصابة الأسد بشكل مباشر أو غير مباشر”.

وأضاف: أن “سيل دماء السوريين على يد هذا التنظيم رفع الشك بشكل نهائي عن طبيعته وأسباب نشوئه والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها والأجندات التي يخدمها، ما يؤكد طبيعة أعماله الإرهابية والمعادية للثورة السورية”.

وكان الائتلاف يعلق على مقتل الطبيب حسين السليمان المعروف بأبو ريان الذي قتل “بعد اعتقاله من قبل الدولة الإسلامية في العراق والشام في بلدة مسكنة (ريف حلب)، جراء إطلاق النار عليه بعد تعرضه للتعذيب”.

ودعا الائتلاف “جميع المقاتلين الذين انضموا إلى تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام ظانين فيه تنظيما يعمل لتحقيق أهداف الثورة ويخلص العمل لوجه الله، إلى الانسحاب منه فورا وإعلان البراءة من تصرفاته وأفعاله المخالفة لطبائع السوريين”.

كما حث “الجهات الداعمة له على الانفصال عنه”، مشددا على “أن الجهل بمشروع التنظيم وأجنداته لا يبرر لأحد البقاء في صفوفه أو منح الولاء له”.

وتعهد الائتلاف “بملاحقة ومحاسبة قادة هذا التنظيم الإرهابي، كما الرموز المجرمة في النظام، لينالوا جزاءهم العادل عما اقترفوا من جرائم بحق أبناء الشعب السوري”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أورد مقتل الطبيب السليمان، مشيرا إلى أنه كان ينتمي إلى “لواء أحرار الشام” ذي النزعة الإسلامية، وأنه كان يدير معبر تل أبيض في محافظة الرقة في شمال البلاد والذي تسيطر عليه كتائب مقاتلة ضد النظام.

ونقل المرصد عن ناشطين أنه “تم قطع أذن الطبيب بآلة حادة، وأصيب بعد ذلك بطلقات نارية”.

وأشار إلى أن الدولة الإسلامية سلمت الجثة “بعد عملية تبادل للأسرى والجثث بينها وبين كتائب إسلامية”.

وأوضح أن اشتباكات اندلعت في العاشر من كانون الأول/ديسمبر في بلدة مسكنة بين الدولة الإسلامية في العراق والشام ولواء أحرار الشام، وأن الطبيب كان من ضمن وفد ذهب لمقابلة الدولة الاسلامية في محاولة للقيام بوساطة وحل الاشكال، فتم اعتقاله.

ووصف الائتلاف الوطني مقتل الطبيب ب”العمل الإجرامي الجبان”، مشيرا إلى أن أبو ريان تعرض خلال عشرين يوما من الاعتقال إلى “أقسى أنواع التعذيب”.

وسبق للائتلاف أن ندد مرارا ب”الممارسات القمعية” للدولة الإسلامية، متهما إياها ب”الخروج عن إطار الثورة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث