المجلس الوطني السوري يعارض عقد جنيف2 في الظروف الراهنة

المجلس الوطني السوري يعارض عقد جنيف2 في الظروف الراهنة

موسكو ـ قال ممثل للمجلس الوطني السوري المعارض في موسكو الجمعة إن المجلس يرفض المشاركة في محادثات جنيف 2 الشهر المقبل في ظل الظروف الراهنة.

وقال محمود الحمزة ممثل المجلس في موسكو في مؤتمر صحفي بموسكو إن المجلس الوطني السوري قرر بإجماع الآراء أن من غير المعقول عقد اجتماع جنيف 2 في ظل الموقف الراهن. وأضاف أنه يتعين أن تتوافر ظروف معينة لعقد المؤتمر وأن هذه الظروف لم تتوفر حتى الآن.

وقال إن الائتلاف الوطني السوري يوافق على فكرة جنيف 2 من حيث المبدأ لكنه قدم مطالب معينة وسيشارك في حالة الوفاء بهذه المطالب.

وقال ائتلاف المعارضة السورية الثلاثاء الماضي إنه لن يشارك في محادثات السلام الدولية في جنيف الشهر القادم ما لم توقف قوات الرئيس بشار الأسد حملة القصف الجوي لمدينة حلب في شمال البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان وهو جماعة مراقبة مؤيدة للمعارضة الاثنين إن ما يزيد على 300 شخص قتلوا في الغارات الجوية على حلب على مدى أسبوع.

وأضاف أن كثيرا من هؤلاء قتلوا نتيجة إسقاط ما يسمى بالقنابل البرميلية من طائرات الهليكوبتر.

وتقول السلطات السورية انها تقاتل مجموعات إرهابية تسيطر منذ 18 شهرا على أجزاء من حلب التي كانت ذات يوم المركز التجاري لسوريا. لكن منظمات حقوق الإنسان أدانت استخدام القنابل البرميلية على أنه شكل من أشكال القصف دون تمييز.

وقال الحمزة إنه أوضح أن الظروف اللازمة لم تتحقق بعد لعقد اجتماع جنيف بالرغم من أن المعارضة بشكل عام مؤيدة للمؤتمر ولا تعارضه. وأكد أن الممثلين الرئيسيين للمعارضة السورية -وخصوصا الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والمجلس الوطني السوري- هم من يمثل الشعب السوري ويمثلون غالبية المعارضة.

وتعمل القوى العالمية وخصوصا الولايات المتحدة وروسيا على مشاركة المعارضة والأسد في المفاوضات المعروفة باسم جنيف 2 والمقرر ان تبدأ في 22 يناير/ كانون الثاني. وتهدف المفاوضات إلى الاتفاق على حكومة انتقالية لانهاء الصراع المستمر منذ عامين ونصف العام والذي أودى بحياة اكثر من 100 ألف شخص.

وبدأت الاضطرابات في سوريا كحركة احتجاج شعبية على حكم عائلة الأسد المستمر منذ أربعة عقود لكنها تحولت إلى صراع مسلح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث