رقعة الموالاة تتسع من أجل عهدة رابعة لبوتفليقة

رقعة الموالاة تتسع من أجل عهدة رابعة لبوتفليقة
المصدر: الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

تشير كل المعطيات إلى أن الرئيس الجزائري يلقى الإجماع من أقوى الطبقات السياسية في الجزائر من أجل الترشح لعهدة رابعة، حيث أكد رئيس حزب “جبهة التحرير الوطني” عمار سعداني وهو الحزب العتيد في الجزائر “أن كل المنتسبين زكّوا بوتفليقة لعهدة رابعة”، رغم أن الرئيس الجزائري لم يعلن ترشحه لحد الساعة، خاصة وأن ظروفه الصحية تطرح أكثر من تساؤل بشأن إمكانية توليه للمنصب في ظل وجود حملة انتخابية وحركية كبيرة ستشمل 48 محافظة جزائرية .

وانضم إلى قائمة المساندين للعهدة الرابعة للرئيس بوتفليقة الزعيم الجديد لحزب التجمع الديمقراطي عبد القادر بن صالح الذي انتخب الثلاثاء خلفا للرئيس الأسبق أحمد أويحي، وحضرت جميع أحزاب الموالاة مؤتمر التجمّع وفي مقدمهم زعيم حزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني وزعيم “تجمع أمل الجزائر” عمار غول ورئيس” الحركة الشعبية الجزائرية” عمارة بن يونس وهو ما يشير إلى وجود تكتل بين هذه الأحزاب من أجل تزكية بوتفليقة لعهدة رابعة خاصة أن لزعمائها كلمة في البنية السياسية في الجزائر.

من جهة أخرى دعت بعض الأحزاب الإسلامية إلى مقاطعة هذه الانتخابات (على غرار حزب جبهة العدالة والتنمية بزعامة عبد الله جاب الله)، ولا يبدو أن الناخب الجزائري – غير الغافل عما يحصل في محيطه الإقليمي – سيصوت في عمومه للتيارات الإسلامية بالنظر إلى فشلها الذريع في كل من تونس ومصر وعدم قدرتها على تحقيق وعودها لناخبيها ومساهمتها في تقسيم مجتمعاتها في وقت يروم فيه الجزائريون الوحدة الوطنية والقضاء على أسباب الفرقة وتجاوز مخلفات العشرية السوداء لعقد التسعينات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث