الرئيس الموريتاني الأسبق يهاجم النظام الحالي

الرئيس الموريتاني الأسبق يهاجم النظام الحالي
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

شنّ الرئيس الموريتاني الأسبق العقيد أعلي ولد محمد هجوما لاذعا على نظام الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، معتبرا أنه قام خلال سنوات حكمه بتغييب الدولة كمرجعية ناظمة وضابطة لكل مكونات المجتمع، ليفسح المجال واسعا أمام القبلية والجهوية والفئوية.

واعتبر ولد محمد فال الذي رأس المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية عقب الإطاحة بالرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطايع عام 2005 في بيان أصدره الإثنين؛ أن الانتخابات التي جرى شوطها الثاني السبت الماضي، كانت استفزازية بإقصائها للطيف السياسي المعارض ومن خلال ما عرفته من إقحام للجيش للتأثير على إرادة الناخبين على حدّ تعبيره.

وحمل ولد محمد فال بشدة على الرئيس الحالي معتبرا أنه عمل جاهدا على الانفراد بإمكانات وموارد الدولة وتسخيرها لتحقيق غايات وصفها بالشعبوية.

كما اتهمه بإقحام مؤسسات الأمن والقضاء والجيش، واستغلالها في معركة سياسية كان من المفروض حيادها فيها؛ معتبرا أن ذلك من شأنه أن يهدد كيان الدولة في الصميم، ويحول مواردها ونفوذها إلى أدوات ترغيب وترهيب.

ووصف ولد محمد فال النظام الحالي بأنه نظام انقلابي عجز عن تنظيم انتخابات ذات مصداقية؛ وهو ما دفعه -يضيف البيان- إلى القفز نحو المجهول والشروع بتهور في مهزلة انتخابية أحادية لم تكتمل الشروط السياسية ولا الفنية اللوجستية لتنظيمها”.

وكان العقيد أعلي ولد محمد فال سلّم السلطة للرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله بعيد انتخابه عام 2007، في أول انتقال سلمي سلس للسلطة من رئيس عسكري إلى رئيس مدني تعرفه موريتانيا منذ استقلالها عام 1960.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث