القضاء المصري بين “الشموخ” و”الانبطاح”

القضاء المصري بين “الشموخ” و”الانبطاح”
المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

أثارت تبراءة المرشح الرئاسي السابق الفريق “أحمد شفيق” ونجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك علاء وجمال في قضية أرض الطيارين انقساما في مصر، إذ شنت جماعة الإخوان المسلمين هجوماً على القضاء ووصفوه بالمنبطح، وبأنه أحد الأذرع الرئيسية المساندة لما يصفونه بـ”الانقلاب”، معتبرين أن هذا القضاء هو الذي سيراقب الاستفتاء على الدستور، والانتخابات الرئاسية، وسيعمل على تزويرهما لتكون نسبة “نعم” 99.9 % في الاستفتاء، وليعين “السيسي” على الفوز بالكرسي الرئاسي عبر التزوير.

فيما دافع عدد كبير من السياسيين والأحزاب، عن القضاء ردا على هجمات الإخوان، حيث قال القيادي الوفدي فؤاد بدراوي، إن القضاء المصري قلعة شامخة ولا يجب المساس به أو الهجوم عليه، تنفيذاً لأغراض سياسية، موضحاً أن القضاء يحكم من خلال أدلة وأوراق قدمت إليه، ويجب أن يكون معزولاً عن ضغوط الرأي العام.

فيما أكد الفقيه القانوني المستشار “رفعت السيد”، أنه من الطبيعي أن يرتضي بعض البشر بحكم القاضي، ولا يرتضي آخرون بالحكم نفسه، لتعدد المصالح والأغراض، وتابع: في الماضي لم يشهد القضاء مثل هذه الهجمات الممنهجة للنيل من عدله وشموخه، أما الآن فأصبح النيل من قضاة مصر أمراً طبيعياً، موضحاً أن ما وصلنا إليه من تشويه بحق القضاء يعاقب عليه القانون بشكل رادع.

وفي هذا السياق، وصفت، حركة الضغط الشعبي، قرار محكمة جنايات القاهرة ببراءة أحمد شفيق ونجلي مبارك، بالمخيب لآمال كل المصريين. وقالت نسرين المصري، مؤسسة الحركة، إن قرار المحكمة يعد خطوة للخلف وإعادة نظام ثار عليه شعب مصر بعد فساد دام لأكثر من 30 عاماً، مشيرة إلى أن الفساد بات غير مرئي لمسؤولي الدولة، رغم أن قضية أرض الطيارين واضحة للجميع، متسائلة: ما هو ثمن أرض الطيارين، وكم دفع ثمنها، باستغلال السلطة والنفوذ؟!

فيما أكد الناشط السياسي “محمد مجاهد ” أن القضاء الذي أصدر حكماً ببراءة “شفيق”، هو القضاء نفسه الذي قام بتبرئة ١٠٠ عنصر إخواني في اشتباكات الاحتفال بذكرى نصر أكتوبر الماضي، وهو القضاء ذاته الذي قام بالإفراج عن فتيات الإخوان بالإسكندرية، وقام قبل ذلك بإصدار حكم على “مبارك”، بالسجن 25 عاماً منذ عدة أشهر.

وأردف: إما أن نحترم أحكام القضاء أياً ما كانت، أو نقوم بإغلاق المحاكم نهائياً، ويطبق كل شخص أو تيار القانون الذي يستهويه، وهنا تتحول مصر إلى غابة، لنستريح من فكرة القضاء الشامخ عندما يصدر أحكاماً تستهوينا والقضاء الفاسد عندما يقدم أحكاماً لا تستهوينا!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث