روسيا تعرقل بياناً في مجلس الأمن يدين هجمات النظام السوري

روسيا تعرقل بياناً في مجلس الأمن يدين هجمات النظام السوري

الأمم المتحدة – قال دبلوماسيون في الأمم المتحدة، إن روسيا عرقلت، صدور بيان عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد على هجماتها بالصواريخ والبراميل المتفجرة في الآونة الأخيرة على المدنيين ومنهم أطفال.

وقوبل فشل المجلس في الموافقة على البيان الذي صاغته الولايات المتحدة برد فعل غاضب من واشنطن.

وصرح كيرتس كوبر المتحدث باسم البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة قائلاً: “إننا نشعر بخيبة أمل شديدة من عرقلة صدور بيان لمجلس الأمن يعبر عن غضبنا الجماعي من الممارسات الوحشية والعشوائية التي يستخدمها النظام السوري ضد المدنيين”.

وأضاف: “هذه البراميل المتفجرة وما تحتويه من مواد متفجرة تؤكد مرة أخرى وحشية نظام الأسد والمدى الذي سيذهبون إليه في مهاجمة أفراد شعبهم وقتلهم بما في ذلك النساء والأطفال”.

وقال كوبر، “لا شك أنه على أقل تقدير يجب أن يكون مجلس الأمن قادراً على استهجان مثل هذه التصرفات الوحشية”.

ولم يقل كوبر من عرقل صدور البيان لكن عدة دبلوماسيين في مجلس الأمن تحدثوا شريطة ألا تنشر أسماؤهم وقالوا إن الوفد الروسي طلب حذف إي إشارة إلى حكومة الأسد في مسودة البيان وبعد ذلك قرر الأعضاء الغربيون في المجلس سحب المشروع المقترح.

وفي السياق أيضا، رفض متحدث باسم البعثة الروسية التعقيب.

ويتضمن مشروع البيان، التعبير عن القلق العميق لتصاعد العنف في الصراع السوري ويدين كل أعمال العنف من جانب كل الأطراف، وعن “الغضب من الغارات الجوية لقوات الحكومة السورية التي يقول المشروع إنها أودت بحياة أكثر من 100 شخص منهم الكثير من الأطفال.

ويرحب مشروع البيان أيضاً، بعقد مؤتمر للسلام في سويسرا في 22 من يناير، والذي من المتوقع أن تحضره وفود تمثل الحكومة والمعارضة في سوريا.

وكانت روسيا الحليف الوثيق للأسد قد صوتت مع الصين باستخدام حق النقض (الفيتو) على 3 قرارات لمجلس الأمن تدين حكومة الأسد وتهددها بفرض عقوبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث