سوريا.. الجبهة الإسلامية ترفض إجراء محادثات مع الولايات المتحدة

سوريا.. الجبهة الإسلامية ترفض إجراء محادثات مع الولايات المتحدة

بيروت – قال دبلوماسي أمريكي رفيع الأربعاء إنّ مقاتلي الجبهة الإسلامية في سوريا رفضوا مبادرات من الولايات المتحدة لإجراء محادثات.

ومن جانبها، انتقدت الحكومة السورية استعداد واشنطن للدخول في حوار مع الجبهة الإسلامية ووصفته بأنه “موقف مستهجن”. وتضم الجبهة ست جماعات اسلامية معارضة وتعتبرها الحكومة منظمة إرهابية.

وسلطت هذه التطورات الضوء على المصاعب التي تواجهها واشنطن في التعامل مع المعارضة السورية التي تعصف بها الانقسامات.

وبعد يوم من تصريح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنّه من الممكن إجراء محادثات قال روبرت فورد مبعوث الولايات المتحدة لسوريا إنّ الجبهة الاسلامية رفضت الجلوس معهم دون إبداء أي أسباب.

وأضاف فورد أنّ واشنطن مستعدة للجلوس مع الجبهة لأنها تتحدث مع جميع الأطراف والجماعات السياسية في سوريا.

ومشاعر العداء تجاه الولايات المتحدة بين الجماعات المرتبطة بالقاعدة يمكن أن يجعل من الصعب على الجبهة الإسلامية التي تشكلت في الآونة الأخيرة التعامل علانية مع واشنطن. وأي تعاون علني يمكن أن يضع الجبهة في مسار تصادمي مع الدولة الإسلامية في العراق والشام جناح القاعدة الرئيسي في المنطقة.

وجاء في بيان وزارة الخارجية السورية أن الجبهة الاسلامية “تتفق بالفكر والاستراتيجية والأهداف مع جبهة النصرة ومنطلقاتها التكفيرية القائمة على الفتاوي الوهابية وعلى تكفير الآخرين.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث