الأسرى الإداريون الفلسطينيون يضربون عن الطعام الشهر المقبل

الأسرى الإداريون الفلسطينيون يضربون عن الطعام  الشهر المقبل
المصدر: رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

أفادت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين الأربعاء، بأن الأسرى الإداريين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي حددوا ساعة الصفر للبدء بإضراب مفتوح عن الطعام مطلع الشهر المقبل.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي وصل مراسل ” إرم” في رام الله نسخة منه، إن الأسرى الإداريين طالبوا بضرورة مساندتهم في هذه المعركة القانونية، من أجل ألا يظل سيف الاعتقال الإداري مسلطا دون وجه حقّ على رقابهم.

وأشارت الوزارة إلى أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري منذ 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وهم ثائر عبد العزيز عبدة، والشقيقان إسلام ومحمد بدر،اللذين نقلا من زنازين سجن “عوفر” إلى إحدى المستشفيات الإسرائيلية بسبب تردي وضعهما الصحي، وهو مستشفى ‘ميجان’ في إسرائيل.

وبينت إن 150 معتقلا إداريا يواصلون خطواتهم بمقاطعة محاكم الاعتقال الإداري منذ 25 تشرين الأول/ اكتوبرالماضي، ويعيدون وجبات الطعام كل يوم إثنين وخميس من الأسبوع، في خطوات متدرجة حسب الأسرى إلى أن تستجيب إدارة السجون وجهاز المخابرات الإسرائيلي لمطالبهم بوقف الاعتقال الإداري بحقهم، والذي لا يستند إلى أي مبررات قانونية ومحاكمات عادلة.

وقال الأسرى الإداريون في بيان لهم، إن إدارة السجون وأجهزتها الأمنية لم تلتزم بالاتفاق الذي وقع مع قيادة الأسرى في 14 أيار/مايو 2012، عشية إنهاء الإضراب عن الطعام حينها، في مقابل عدم تجديد الاعتقال الإداري دون أي مسوغات قانونية، حيث تنصلت إسرائيل من هذا الالتزام الذي جرى تحت رعاية مصرية.

ويواجه الأسرى الإداريون خاصة في سجن النقب سلسلة ضغوطات وعقوبات بحقهم، بسبب خطواتهم الاحتجاجية، حيث حرموا من الزيارات، وجرى مداهمة أقسامهم، وزج بعضهم في الزنازين، ومصادرة أجهزتهم الكهربائية وغيرها من الإجراءات التعسفية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث