الداخلية المصرية تتصدى لنساء الإخوان بالشرطة الناعمة

الداخلية المصرية تتصدى لنساء الإخوان بالشرطة الناعمة
المصدر: القاهرة – (خاص) من شوقي عصام

اعتمد وزير الداخلية المصري، اللواء محمد إبراهيم، خطة تكوين قطاع الشرطة النسائية، لتكون جهازًا أمنيًا قادرًا على مواجهة نساء “الإخوان المسلمين” اللاتي تعتمد عليهن الجماعة في الفترة الأخيرة.

وفي هذا السياق، قال مصدر أمني في تصريحات خاصة لـ “إرم” إن الوزارة بدأت في إعداد تشكيلات من الشرطة النسائية، المعروفة في الوسط الأمني بالشرطة “الناعمة” لمواجهة جماعة الإخوان المسلمين التي تستخدم كوادرها النسائية كدروع بشرية أمام قوات الأمن المسيرات والمظاهرات.

وأضاف المصدر، أن وسائل الإعلام الداعمة للجماعة تقوم بتصوير قوات الأمن لحظة مواجهتهم للنساء، ومن ثم استغلال مثل هذه المواقف لتشويه صورة مصر أمام الرأي العام العالمي ، ولذلك أوجدت الوزارة حلاً مناسباً يراعي حقوق الإنسان، من خلال تفعيل الشرطة النسائية لتقوم بفصل نساء الإخوان عن أي اشتباكات تحدث بين الشرطة وعناصر الجماعة.

وتعد الشرطة النسائية أحد الأفرع المنسية في جهاز الأمن العام، ولم يكن لها أدواراً محددة بحسب القانون واللوائح، وكان دورها يقتصر على تفتيش السيدات داخل محطات “المترو” والمرافق الخدمية العامة والمطارات، وتم بعد ذلك استخدامها في تأمين المتظاهرات خلال المسيرات والوقفات للتيارات المعارضة خلال حكم الرئيس الأسبق “حسني مبارك” بعد تكرار حوادث التحرش بالناشطات من جانب بعض الدخلاء على هذه المظاهرات.

وأكد المصدر أن اقبال مصر على أحداث مهمة مثل الاستفتاء على الدستور، ثم ذكرى ثورة “25 يناير” والانتخابات الرئاسية والبرلمانية، يتطلب وجود عناصر مدربة من الشرطة النسائية يتم انتشارها في هذه الأحداث، بعد أن تنامت معلومات تتعلق باستغلال الجماعة لهذه المناسبات، عبر خطط تكون المرأة الإخوانية أحد أهم محاورها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث