أول فتوى من قم تجيز القتال إلى جانب الأسد

أول فتوى من قم تجيز القتال إلى جانب الأسد

بيروت- في أول فتوى من نوعها منذ اندلاع الأزمة في سوريا، أجاز رجل الدين الشيعي العراقي آية الله العظمى كاظم الحائري، المقيم في مدينة قم، عاصمة إيران الدينية، القتال بجانب قوات بشار الأسد في الحرب الدائرة رحاها هناك.

وفي حين يقاتل كثير من المسلحين الشيعة حول ضريح السيدة زينب، جنوب دمشق، فإن فتوى الحائري تجيز للمقاتلين الشيعة القتال، ليس فقط دفاعاً عن الضريح، بل دفاعا عن نظام الأسد.

من جانبه، شكك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في إمكانية نجاح مؤتمر “جنيف 2” للسلام، في تصريحات على هامش مؤتمر السياسة العالمي، الذي عُقد في موناكو الأحد.

ميدانياً، قُتل 36 شخصاً على الأقل، بعد أن أمطر الطيران السوري مناطق في حلب بالبراميل المتفجرة. وجاء ذلك بينما أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن المساعدة الأمريكية غير الفتاكة للجيش السوري الحر قد تستأنف “سريعا جدا”. وقال مدير المرصد السوري: “اليوم، بدلا من الثلج، تساقطت البراميل المتفجرة على رؤوس الناس”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث