المعارضة السورية تتعهد بمنع خطف الصحفيين

المعارضة السورية تتعهد بمنع خطف الصحفيين

اسطنبول- قال قادة مقاتلي المعارضة السورية أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لحماية الصحفيين، لكنهم اشتكوا من أن الاقتتال الداخلي يعيق جهودهم، وذلك بعد شكوى مؤسسات إخبارية دولية من أن عمليات الخطف تمنع التغطية الإعلامية الكاملة للحرب الأهلية.

وفي خطاب في مطلع الأسبوع قال المجلس العسكري الأعلى الذي ينتمي إليه الجيش السوري الحرّ، أنه سيسعى لتحرير جميع الصحفيين المختطفين.

وتقدّر مؤسسات إخبارية أن ما لا يقل عن 30 صحفيا محتجزين في سوريا.

ويمثل المجلس المقاتلين المعتدلين لكنه لا يتمتع بأي نفوذ على جماعات متطرفة يشتبه أنها تنفذ عمليات الاختطاف.

ودعت 13 مؤسسة إخبارية كبرى،الأربعاء، زعماء المعارضة السورية إلى منع الجماعات المسلحة من خطف الصحفيين.وهو شائع في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا حول حلب وإدلب والرقة، حيث سجلت لجنة حماية الصحفيين سبع حالات اختطاف، على الأقل، في الشهرين الماضيين فقط.

وقال المجلس أنه سيحاول التأكد من وصول الخطاب إلى جميع قادة الوحدات والكتائب التي تقاتل في سوريا، والتي تحترم قيم الحرية والعدالة والديمقراطية.

وتابع أن بعض المناطق المحررة تشهد حاليا اقتتالا داخليا في صفوف المعارضة، في حين تشهد بضعة مناطق قتالا مع القوات الحكومية وميليشيات تدعمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث