مصر: تهديدات الإخوان للقضاة تدفعهم إلى التنحي

مصر: تهديدات الإخوان للقضاة تدفعهم إلى التنحي
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

في الوقت الذي يشعر فيه الشارع المصري بالقلق على خلفية التنحي المتكرر للقضاة الذين ينظرون في قضايا جماعة الإخوان المسلمين، والتكهن بأن الاتهامات الموجهة إليهم ملفقة، ما يدفع القضاة إلى التنحي، كشف مصدر أمني في تصريحات خاصة أن القضاة المناط إليهم النظر في قضايا قيادات جماعة الإخوان المسلمين، يتعرضون إلى تهديدات بالقتل والتعرض لأسرهم في حالة استمرار النظر في هذه القضايا وإصدار أحكام قضائية بشأنها; موضحًا أن التهديدات بلغت ضرورة قيام القضاة، بالإفراج عن قيادات الإخوان وتبرئتهم من التهم المنسوبة إليهم.

وأوضح المصدر في تصريحات خاصه لـ”إرم”، أن مجموعة من القضاة تقدموا ببلاغات إلى الأجهزة الأمنية، تتعلق بتهديدات بالقتل لعدم النظر في قضايا قيادات الجماعة،مطالبين بعدم الكشف عن هويتهم، مع ضرورة قيام وزارة الداخلية بتخصيص حراسة شخصية في أماكن عملهم وأثناء عودتهم إلى منازلهم،إضافة إلى التوصل إلى هوية من يهددون المنصة. موضحًا أن جماعة الإخوان تدفع رجل الشارع إلى الاقتناع ببأنهم على حق، الأمر الذي يدفع القضاة إلى التنحي.

وفي هذا الإطار، أكّد رئيس محكمة جنايات القاهرة الفقيه القانوني المستشار رفعت السيد أن رسائل تهديد مباشرة وغير مباشرة، تقف وراء تنحي مجموعة من القضاة عن الاستمرار في قضايا تتعلق بقيادات الإخوان المسلمين أو التنظيم، موضحًا في تصريحات خاصة لـ”إرم” إن:”تنحي القضاة نوعان; الأول “التنحي من تلقاء نفسه”، وهو ما يسمى “التنحي لاستشعار الحرج”، أما النوع الثاني، فهو التنحي بقوة القانون، وكلاهما وجهان لعملة واحدة.

وأوضح “السيد”،أن هناك شروطًا لتنحي القاضي من تلقاء نفسه أو بقوة القانون، من ضمنها تجمع أحد قضاة المنصة الثلاثة، وعلاقة مودة أو خصومة أو مصلحة، أو أن يكون هذا القاضي أفتى في قضية أو أمر يتعلق بأحد المتهمين أو أفراد أسرته من قبل، أو جود علاقة جوار أو نسب أو مصاهرة أو صداقة تؤثر في هيبة القاضي ونقائه وشفافيته، وهنا يتعين على القاضي استشعار الحرج.

وتابع السيد:” إن لم يفعل القاضي ذلك، فمن حقّ المتهم أن يرده، لافتًا إلى أن القاضي ليس مطالبًا بتوضيح أسباب تنحيه، بينما يكون على المتهم إثبات أسباب رده، مشيرًا إلى أن القاضي مثل جميع البشر، تجمعه علاقات في مجتمعه، وإذا نظرنا إلى المتهمين من تنظيم الإخوان سنجدهم من النخبة والصفوة، ما بين أساتذة الجامعات ورجال أعمال وأطباء ومهندسين، ومن الطبيعي أن تجمع الظروف قضاة بمعارف من هؤلاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث