الحكومة المصرية تُحكم قبضتها على سيناء

الحكومة المصرية تُحكم قبضتها على سيناء
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

في الوقت الذي نجح فيه الجيش المصري، عبر الجيش الثاني الميداني والمخابرات العسكرية بالتعاون مع وزارة الداخلية، في إسقاط مجموعة كبيرة من قادة الجماعات الجهادية والتكفيرية في سيناء خلال الأيام الماضية، خرج وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم ليعلن نجاح القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية في إحكام قبضة الدولة على شبه جزيرة سيناء، وأن القوات الأمنية تعمل حاليًا على مطاردة من أسماهم بفلول الإرهاب في المناطق الوعرة.

وقال وزير الداخلية خلال زيارته لمحافظة أسيوط إن الوضع الأمني تغير كثيرًا في سيناء، وهذا لا يعني الانتهاء من الحرب على الإرهاب، موضحًا أن تطهيرها من الإرهاب سيتطلب مراحل عدة، ولكن ما تم التوصل إليه من نتائج خلال الأشهر الأربعة الماضية، ساعد كثيرًا في إحكام قبضة الدولة، بعد إسقاط القيادات والمنظرين والمرجعيات، وضرب مقراتهم، وسقوط العديد من الشبكات الإرهابية المتصلة، التي يتابع قوات الأمن أفرادها.

وتعتبر تصريحات وزير الداخلية، إعلانًا لانتهاء المرحلة الثانية من الحرب على الإرهاب في سيناء، حيث كانت القوات المسلحة أكدت في بداية هذه الحرب، أن القضاء على الإرهاب في سيناء سيحتاج إلى سنوات، وأن المرحلة الأولى، ستشهد المعارك الضارية بين الدولة والجماعات الإرهابية، أما المرحلة الثانية فستنتهي بإحكام الدولة قبضتها على سيناء.

وجاء إعلان وزير الداخلية، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الثاني الميداني توجيه ضربة للتكفيريين في سيناء، بإلقاء القبض على “عبدالرحمن سلامة سالم أبوعيطة”، وشهرته “رحمي”، الذي يعتبر واحدًا من أخطر العناصر التكفيرية بشمال سيناء،وينتمى إلى جماعة “أنصار بيت المقدس”، بعد يوم واحد من تمكن القوات الخاصة بالجيش من قتل “عصام السريع”، أحد أخطر العناصر التكفيرية في سيناء، والذي اشترك في التخطيط والتنفيذ لهجمات ضدّ القوات المسلحة والشرطة المدنية، حيث كان يرصد مكافأة تقدر بـ “50” ألف جنيه لمن يقوم بقتل أي ضابط مصري، و25 ألف جنيه لمن يقوم بقتل أي جندي في شمال سيناء.

وتأتي هذه العمليات في ظل ضربات قاسية للإرهاب في سيناء خلال هذا الأسبوع، بدأت بالقضاء على “إبراهيم محمد فريج سلامة حمدان أبوعيطة”، الشهير بـ”أبوصهيب”، أحد أخطر القيادات بجماعة “أنصار بيت المقدس”، بعد عمل كمين على أحد الطرق المؤدية لقرية التومة جنوب الشيخ زويد بغرض استهداف المذكور، الذي سبق له الاشتراك في الهجوم على كمائن القوات المسلحة والشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث