معارضة موريتانيا تطالب بضغط دولي لإلغاء الانتخابات

معارضة موريتانيا تطالب بضغط دولي لإلغاء الانتخابات
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

اعتبرت المعارضة الموريتانية الأربعاء أن الاعتراف الخارجي والداخلي، بنتيجة الانتخابات التشريعية التي أقيمت في البلاد 21 تشرين الثاني/نوفمبرلماضي، خارجيا وداخليا “سيجعل أمن البلد واستقرار شمال وغرب إفريقيا في خطر”.

وقال زعيم المعارضة ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه في مؤتمر صحفي بنواكشوط الأربعاء : إن “إخراج البلد من مأزقه الحالي مرتبط بتنظيم انتخابات توافقية تتوفر على معايير الشفافية المطلوبة”.

ودعا ولد داداه الذي يتولى حاليا الرئاسة الدورية لأحزاب منسقية المعارضة في نقطة صحفية نظمها الأربعاء بنواكشوط، الدول الصديقة والشقيقة الحريصة على أمن واستقرار موريتانيا إلى الضغط على النظام للإلغاء الانتخابات.

وأعلن ولد داداه عن عزم منسقية المعارضة تنظيم سلسلة من الأنشطة “التصعيدية”، خلال الأيام القليلة القادمة، للدفع باتجاه إلغاء ما وصفها “بالمهزلة الانتخابية والرجوع إلى قواعد اللعبة الديمقراطية السليمة والصحيحة”.

من جهته قال الأمين الدائم لأحزاب المنسقية والقيادي في حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد اخليل: إن “الشعب الموريتاني لن يقبل الظلم ولا سياسة الأمر الواقع وسيرفض كل هذه المهزلة من بدايتها وحتى تنتهي”.

وكانت أحزاب منسقية المعارضة قد قاطعت الانتخابات معتبرة أنها تمت في إطار مسار أحادي قررته السلطة وحددت مقاساته دون حوار أو تشاور معلنة اعتزامها إفشال الانتخابات.

غير أن مراقبين يرون أن المنسقية قد ارتكبت خطأ كبيرا بمقاطعتها الاستحقاقات، وأن الشعب قد عاقبها بمشاركته الكبيرة التي وصلت نسبتها حسب اللجنة المستقلة للانتخابات إلى 75.53%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث