عرب أزواد مستعدون لحل ينهي أزمة الإقليم

عرب أزواد مستعدون لحل ينهي أزمة الإقليم
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

قالت الحركة العربية الأزوادية إنها مستعدة للدخول في حوار سياسي جاد يفضي إلى الخروج بحلول تنهي الأزمة القائمة في الإقليم الواقع في شمال المالي.

ودعت الحركة في بيان صادر عنها الأربعاء إلى إنشاء مظلة سياسية موحدة تضم كافة مكونات الشعب الأزوادي دون استثناء، سعيا إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة.

وعبرت الحركة العربية عن كامل استعداها للتعاطي الإيجابي مع كافة المقترحات إقليمية كانت أم دولية لحل هذه الأزمة المزمنة، مؤكدة في الوقت نفسه إدانتها للإرهاب بكافة أشكاله وألوانه، ومطالبة كافة القوى الفاعلة ببذل المزيد من الجهود للانخراط في مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة في المنطقة.

واشترطت الحركة لقبول أي حل، أن يراعي حقوق الشعب الأزوادي.

و نقلت وكالة الأنباء الفرنسية الأربعاء عن مصدر عسكري فرنسي قوله: “إن القوّات الفرنسية المتواجدة في إقيلم أزواد واجهت مجموعة عسكرية قوية بالقرب من مدينة تيمبكتو كبرى مدن الإقليم، وإن حصيلة المواجهات كانت مقتل 19 عنصرا من أفراد المجموعة”.

وكان إقليم أزواد قد شهد بداية العام الجاري حربا ضروسا بين القوات الفرنسية مدعومة بقوات إفريقية مع جماعات إرهابية مسلحة بسطت سيطرتها على الإقليم عقب الانقلاب العسكري الذي قاده الجنرال سونوغو ضد الرئيس المالي المنتخب آمادو توماني توري.

وانتهت الحرب التي لعب فيها الطيران الفرنسي دورا كبيرا بإخراج المسلحين المحسوبين على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث