حمدين صباحي يفجر “جبهة اﻹنقاذ” بإعلانه الترشح للرئاسة

حمدين صباحي يفجر “جبهة اﻹنقاذ” بإعلانه الترشح للرئاسة
المصدر: القاهرة – (خاص) من سامح لاشين

أعلن حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي المصري رسمياً عزمه على خوض تجربة الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية متحديا بل ومتخطيا جبهة اﻹنقاذ التي ينتمى إليها، فقد جاء هذا اﻹعلان قبل أي توافق أو إتفاق داخل الجبهة على مرشح يتم الدفع به في الصراع على كرسي الرئاسة في مصر.

كما لم ينتظر صباحي التوافق بين القوى الثورية على مرشح واحد يمثل الثورة ويتم الدفع به بإسم الثورة كما قال سابقا فصباحي قد أعلن من قبل أنه سينتظر ما تتفق عليه قوى الثورة، وذلك حتى لا تتكرر التجربة السابقة ويتم تفتيت الأصوات بين أكثر من مرشح، وأنه من الضروري الدفع بمرشح واحد تتفق عليه كل قوى الثورة ولكن لم ينتظر صباحي هذا اﻹتفاق وأعلن الترشح رسميا من خلال حوار تليفزيوني تم بثه فى وقت متأخر من الثلاثاء هذا بخلاف ما أعلنته إحدى اﻹئتلافات الشبابية من تأييدها لصباحي.

وعن الفريق أول عبد الفتاح السيسي وماذا لو ترشح للرئاسة قال صباحي إن اﻷفضل لمصر بعد ثورتين أن يتولى مهمة الرئاسة في مصر رئيس ذو خلفية مدنية وأن يبقى الفريق عبد الفتاح السيسي على رأس الجيش المصري ويبتعد به عن الصراعات السياسية لتبقى القوات المسلحة حامية ﻹرادة الشعب.

وتأتي هذه التصريحات لصباحي مخالفة لتصريحات زعامات بجبهة اﻹنقاذ تدفع بل وتطالب من الفريق أول عبد الفتاح السيسي لخوض اﻹنتخابات الرئاسية فعمرو موسى رئيس لجنة الخمسين والقيادي بالجبهة يقول أن الشعب المصري يميل للجيش وأن شعبية عبد الفتاح السيسى جارفة وإذا خاض اﻹنتخابات سيكتسح ويكون رئيسا لمصر.

أما الدكتور أسامة الغزالي حرب زعيم حزب الجبهة الديمقراطية والقيادي باﻹنقاذ فقد أعلن خلال اﻹجتماعات المغلقة لجبهة اﻹنقاذ ضرورة أن تدفع الجبهة بالفريق عبد الفتاح السيسي للترشح للرئاسة وأن تقف جبهة اﻹنقاذ وراء السيسي وتسانده ﻷنه اﻷجدر بهذا المنصب بعد إنحيازه للشعب فى 30 يونيو ومحاربته للإرهاب.

وعن الدكتور محمد أبو الغار رئيس حزب مصر الديمقراطي اﻹجتماعي والقيادي بجبهة اﻹنقاذ قال إن فرصة حمدين صباحي في الفوز بالإنتخابات الرئاسية ستكون ضعيغة للغاية إذا ترشح السيسي للرئاسة.

تمرد تدعم السيسي

وعن شباب الثورة فحركة تمرد على لسان مؤسسها محمود بدر أكدت أن الحركة ستقف وراء الفريق عبد الفتاح السيسي بل وتدفع به للترشح للرئاسة ﻷنه اﻷجدر لهذه المرحلة، هذا بخلاف التيار الشعبي الذي أسسه صباحي ويتزعمه الآن والذى يرى في صباحي أنه الأفضل للمرحلة المقبلة مما يعكس صراعا مستقبليا بين شباب الثورة وعدم اﻹتفاق على مرشح للرئاسة.

وتسبب حمدين صباحي بإعلانه المبكر للترشح للرئاسة ودون الرجوع لتحالف جبهة اﻹنقاذ في حالة من الغضب بين قيادات الجبهة وخاصة الذين يؤيدون الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع للترشح للرئاسة، بل وزاد صباحي بهذا اﻹعلان التصدع داخل الجبهة لينبئ بغقتراب تفجير الجبهة من الداخل وتفككها بعد سلسلة من الخلافات المتواصلة بين أعضائها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث