حملات التصويت بـ”نعم” للدستور المصري تواجه تكتيكات “الإخوان”

حملات التصويت بـ”نعم” للدستور المصري تواجه تكتيكات “الإخوان”
المصدر: القاهرة- (خاص) من سامح لاشين

تصاعدت حملات “نعم” للدستور المصري بهدف مواجهة تكتيكات جماعة اﻹخوان المسلمين المحتملة والتى تعدّ لها الجماعة على قدم وساق من أجل ضرب أول خطوة من خطوات خارطة الطريق، بإسقاط مشروع الدستور أو إفساد النسبة التي من الممكن أن يحصل عليها مشروع الدستور الجديد في ااستفتاء حتى يكون النصر بطعم الهزيمة.

وتبدأ حملة “نعم لدستور جديد..ثورة شباب وشعب” في زيارة لمختلف المحافظات والقرى المصرية، من أجل التصدي للدعاية اﻹخوانية التي وزعت نصوص دستور مغلوطة تتنافى مع النصوص اﻷصلية للمشروع الجديد، خصوصا في المناطق والنجوع اﻷكثر جهلا وفقرا في مصر; في إطار مخطط كبير تحضر له الجماعة.

وكشفت مصادر إخوانية لـ”إرم” أن التعليمات هى إعلان رفض المشاركة في الاستفتاء، ﻷن إعلان المشاركة يعني الاعتراف بشرعية المرحلة وشرعية عزل مرسي، وأنّ القواعد ستشارك في عمليات التصويت بـ”لا” دون اﻹعلان عن ذلك، لأن المقاطعة ترمى لصالح الفصيل الموافق، أما “لا ” ستؤثر على نتيجة ااستفتاء ويشاركها فى ذلك حزب الوسط ومجموعة أحزاب دعم الشرعية.

وتواجه حملات “نعم” للدستور هذا التكتيك بالدعوة للمشاركة والحشد، ولذلك بدأت حملات تتبع منظمات حقوقية بخلاف اﻷحزاب السياسية والتيارات المختلفة بهدف التوعية والحث على المشاركة ﻷن هذا هو السبيل الوحيد من أجل مواجهة تكتيك اﻹخوان بمزيد من الحشد والمشاركة.

وأعلنت الحملات أيضا أن المشاركة الكبيرة هي خير وسيلة لمواجهة أي مظاهرات محتملة تدبّر لها جماعة اﻹخوان فى يوم الاستفتاء، تستهدف بها تعطيل وإفساد الاستفتاء، حيث أنه من المتوقع أن تحرك جماعة اﻹخوان قواعدها في مظاهرات أمام اللجان لتعطيل وإفساد عملية التصويت وهذه أحد تكتيكات الجماعة التي تخطط لها، أيضا.

ومن المتوقع أن تدعو رئاسة الجمهورية للاستفتاء على مشروع الدستورالجديد في الأسبوع الثاني من كانون الثاني/يناير 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث