خاطفو راهبات “معلولا” يطلبون مبادلتهن بألف معتقلة

خاطفو راهبات “معلولا” يطلبون مبادلتهن بألف معتقلة

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية الجمعة أن كتائب “أحرار القلمون” السورية المعارضة التي زعمت خطف 12 راهبة تشترط الإفراج عنهن مقابل ألف معتقلة في سجون الحكومة.

ونقلت الصحيفة عن مهند أبو الفداء من المكتب الإعلامي للكتائب قوله إن الراهبات “في مكان آمن ولكن لن يفرج عنهن إلا بعد تنفيذ عدة مطالب أهمها الافراج عن ألف معتقلة سورية في سجون النظام السوري.”

ولم يتسن التحقق من هذا التقرير من مصدر مستقل.

وقال مسؤول في بطريركية الروم الأرثوذكس في دمشق إن الراهبات بخير لكنه رفض التعليق بشأن أي الجماعات هي التي خطفتهن.

وحاولت الأقلية المسيحية في سوريا الابتعاد بشكل عام عن الصراع الطائفي بين الاغلبية السنية والأقلية العلوية الحاكمة في سوريا. ويخشى كثير من المسيحيين صعود الجماعات الإسلامية المتشددة.

وقال مبعوث الفاتيكان الى سوريا ماريو زيناري إن المقاتلين الاسلاميين الذين سيطروا على قرية معلولا شمالي دمشق نقلوا الراهبات من دير مار تقلا للروم الأرثوذكس إلى بلدة يبرود الإثنين.

وسيطر المتشددون على الحي القديم من قرية معلولا الأثنين بعد قتال شرس مع قوات الرئيس بشار الأسد في منطقة القلمون القريبة من الحدود اللبنانية.

والقتال -الذي ينخرط فيه أيضا مقاتلو جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة ومقاتلون آخرون ضد قوات الأسد- هو جزء من صراع أكبر للسيطرة على طريق دمشق-حمص السريع في وسط سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث