كيماوي سوريا إلى البحر في عملية أمريكية دنماركية غير مسبوقة

كيماوي سوريا إلى البحر في عملية أمريكية دنماركية غير مسبوقة

فيرجينيا – ستقوم سفينة دنماركية في أوائل العام الجديد بشحن مخزون سوريا من الأسلحة الكيميائية إلى سفينة أمريكية مهيأة خصيصا، في عملية حساسة وغير مسبوقة، وفقا للخطط الحالية للوكالة الدولية للأسلحة الكيميائية.

ولم يتم وضع اللمسات الأخيرة على خطط منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لأنه ليس من الواضح حتى الآن، على سبيل المثال، ما إذا كان نقل حوالي 500 طن من المواد الكيميائية الفتاكة بين السفينتين، بما في ذلك العوامل العصبية، سيتم في البحر أو عندما ترسو السفن.

ويشكل كلا الخياران تحديات خطيرة، من جهة سيكون نقل هذه المواد الخطرة من سفينة إلى أخرى في البحر محفوفاً بالمخاطر، ومن جهة أخرى، لم يوافق أي من موانئ البحر الأبيض المتوسط على استضافة هذه العملية، حسب ما يقول خبراء الأسلحة المطلعين على خطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لصحيفة غارديان.

ويجري تجهيز السفينة الأمريكية “كيب راي”، في نورفولك بولاية فيرجينيا، باثنين من الأنظمة الميدانية للتحلل المائي التي من شأنها تحييد عوامل الأسلحة الكيماوية مع إضافة الماء العذب والكواشف الكيميائية الأخرى، مثل هيدروكسيد الصوديوم و هيبوكلورايت الصوديوم.

وحتى الآن لم يتم تحديد السفينة الدنماركية ولكن يعتقد أنها ستكون على شاكلة “كيب راي”.

لا ينظر إلى رسو “كيب راي” في ميناء اللاذقية السوري كخيار، بالنظر إلى العلاقات العدائية بين واشنطن ودمشق.

وإذا سارت الأمور وفقا للخطة، ستغادر الأسلحة الكيميائية ميناء اللاذقية قبل نهاية العام ويجب على “كيب راي” أن تكون جاهزة للإبحار في 4 يناير/ كانون الثاني، والتي ستبدأ بمعالجة المواد الكيميائية في المياه الدولية، ولكن فقط في البحار هادئة الموج.

وسوف تتم هذه العملية بشكل آلي، حيث سيتم ضخ المواد الكيميائية إلى مفاعلات أنظمة التحلل المائي الأمريكية الصنع، مع مولداتها الكهربائية وأنظمة تنقية الهواء الخاصة بها، وسيتم التخلص من النفايات السائلة من خلال الأنابيب التي تصب في 180 حاوية في الطوابق السفلية من السفينة.

وهناك ما يكفي من الحاويات لثلثي النفايات المتوقعة، وسيتم تخزين الثلث المتبقي في الحاويات الخاصة بمفاعلات أنظمة التحلل المائي. ويقول خبراء الأسلحة الكيميائية المطلعين على الخطة أنه لن يكون هناك أي تسرب للنفايات الكيماوية في البيئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث