الدستور الأردنية تهدد بحجب صدورها خلال أيام

الدستور الأردنية تهدد بحجب صدورها خلال أيام
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

هدد العاملون في صحيفة الدستور الأردنية من صحفيين وفنيين حجب صدور الصحيفة خلال أيام، في حال لم تستجب الحكومة لمطالبهم بإقالة مجلس الإدارة وتنفيذ الاتفاقية العمالية التي توفر حقوقاً وزيادات مالية.

وواصل العاملون اعتصامهم لليوم الثالث على التوالي، حيث أقاموا خيمة اعتصام أمام مقرها في شارع الصحافة، وسط حضور فعاليات حزبية ونيابية ونقابية، أكدت وقوفها إلى جانب مطالبهم ورحيل مجلس إدارة الصحيفة برئاسة الوزير الأسبق أمين المشاقبة، والعمل على كف يد الحكومة عن التدخل في الصحيفة والمباشرة بشكل فوري بصرف زيادات للعاملين فيها.

وقال خالد بني خالد أحد مدراء التحرير في الصحيفة وقادة الإعتصام إن الصحيفة مستمرة بمطلبها ولن تزيل خيمة الاعتصام إلا في حال تحققت مطالب العاملين، منوهاً إلا أن أرباحاً كبرى تحققها الصحيفة شهرياً، إلا أن سوء إدراتها حملها أعباء ومديونية غير مبررة.

وأضاف أن الهيكلة التي تنوي الإدارة تنفيذها بتسريح 200 موظف ليست الحل لإنقاذ الصحيفة ويجب تقديم خطة متكاملة لإنقاذ الوضع المالي بحيث لا يتضرر العاملون فيها، ولا بد أن تقدم الحكومة دعماً مالياً للمؤسسة كأن تقوم بتخفيض مدخلات الإنتاج للصحيفة من ورق وأحبار وتعديل التعرفة الإعلانية المتواضعة من قبل الحكومة على أن يتم الدفع للصحيفة أسوة بالشركات التي تقدم أموالاً جيدة، وأن تقوم بزيادة معدل الإشتراكات، مبيناً أن إجراء هيكلة إدارية لا بد أن يخضع لأسس شفافة وقانونية وعادلة للجميع.

يشار إلى أن صحيفة الدستور تأسست عام 1967، وصدرت نتيجة الإندماج بين صحيفتي “فلسطين” و”المنار” في شركة حملت إسم الشركة الأردنية للصحافة والنشر، وتمتلك مؤسسة الضمان الإجتماعي ما يقارب 35% من أسهم الصحيفة.

جدير ذكره أن الصحافة الورقية في الأردن تعاني أوضاعاً مالية صعبة، فقد تم إغلاق صحيفة العرب اليوم قبل نحو ثلاثة أشهر، وهي الآن في طور الصدور مجدداً بكادر صحفي وعمالي قليل يقدر بـ 30 عاملاً، في حين اعتصم العاملون في صحيفة الرأي قبل شهر طلباً لرحيل مجلس إدارتهم وكف يد الحكومة عن التدخل في شؤون الصحيفة وهو ما تم فعلاً بمجيء رئيس مجلس إدارة جديد ترأسه الوزير الأسبق للإعلام سميح المعايطة والذي اتخذ بدوره بالتنسيق مع رئيس تحرير الصحيفة قراراً غير مسبوق بالاستغناء عن خدمات 45 كاتباً بينهم وزراء سابقون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث