الأمير تركي الفيصل: عملت نادلاً في واشنطن بسبب أزمة مالية

الأمير تركي الفيصل: عملت نادلاً في واشنطن بسبب أزمة مالية

الرياض- صرّح الأمير تركي بن فيصل آل سعود إنه عمل نادلاً في أحد مطاعم الولايات المتحدة الأمريكية عندما كان طالباً خلال فترة حكم والده للسعودية بسبب ضائقة مادية.

ويُعتبر ظهور الأمير السعودي -مؤخراً- في مقابلة تلفزيونية كسراً للقاعدة التي سار عليها أمراء آل سعود في ابتعادهم عن المقابلات الشخصية، ليكشف جوانب خفية من حياته وعائلته وظروف اغتيال والده الملك فيصل والتحقيقات التي أعقبت ذلك.

وذكر الأمير تركي رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية في حوار مع الإعلامي علي العلياني على قناة “روتانا خليجية” إنه مرّ أثانء دراسته الجامعية في واشنطن بضائقة مالية لأسباب مختلفة.

وأضاف:”حدث ذلك في أيام قليلة؛ كان لي زميل في السكن يعمل نادلاً في مطعم، واضطر إلى أخذ إجازة طالبا مني أن أنوب عنه، فاستفدت وأخذت راتباً.كان ذلك لمدة أسبوع، وفي زيارة لي للمطعم بعد فترة طالبني صاحب المطعم بثمن صحن كنت كسرته، ولا يزال المطعم موجوداً إلى الآن”.

وفسّر الأمير تركي الضائقة المالية التي مرّ فيها بأن والده الملك فيصل كان يصرف لأبنائه 110 دولار فقط كي يعتمدوا على أنفسهم، في حين أن الطلاب السعوديين في أمريكا كانوا يستلمون 210 دولاراً كمصروف شخصي.

كما تحدّث الأمير تركي عن مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية الذي عُني منذ تأسيسه بتوضيح أفكار الملك الراحل وتطلعاته، ويحتفل بعد أيام بمرور 30 عاماً على إنشائه.

يُذكر أن اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز وقع في ظروف غامضة في 25 آذار/مارس1975 بعد فترة حكم امتدت أكثر من 10 أعوام، وهو الابن الثالث من أبناء المؤسس الملك عبد العزيز الذكور من زوجته الأميرة طرفة بنت عبد الله آل الشيخ. وجاء اغتياله على خلفية مشاركته في الجبهة العربية أيام حرب 6 تشرين الأول/اكتوبر 1973 بقطعه النفط عن الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث