لماذا يستهدف الجيش الإسرائيلي الصحفيين في الضفة الغربية؟

لماذا يستهدف الجيش الإسرائيلي الصحفيين في الضفة الغربية؟

اتهمت جمعية الصحافة الأجنبية الجيش الإسرائيلي “بالاستهداف المتعمد” للصحفيين بعد أن أطلق الجنود الرصاص المطاطي وألقوا قنابل الصوت على المصورين الصحفيين، الذين عرفوا على أنفسهم بوضوح بأنهم صحافة.

وقالت إحدى جمعيات الصحافة في تل أبيب، والتي تمثل جميع وسائل الإعلام الأجنبية، في بيان لها إن القوات الإسرائيلية استهدفت مجموعة من المصورين أثناء تغطيتهم للاشتباكات على معبر قلنديا بين القدس ورام الله.

وأضافت: “بعد ظهر الجمعة، ألقت القوات الإسرائيلية قنابل صوت على المصورين الصحفيين من جمعية الصحافة الأجنبية، بالإضافة إلى أنه عند مغادرتهم قلنديا، رافعين أيديهم عاليا، ألقيت عليهم مباشرة قنابل يدوية من أماكن قريبة”.

وفي تعليق لها على استهداف مصور ايطالي بالرصاص المطاطي قالت جمعية الصحافة الأجنبية: “لحسن الحظ كان المصور يلتقط الصور حين حطم الرصاص المطاطي الكاميرا بدلا من رأسه، لقد ارتدى جميع المصورين السترات والخوذ المبينة أنهم صحافة بشكل واضح، وليس هناك شك في أن القوات الإسرائيلية كانت تستهدف الصحافيين بشكل مباشر”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن جنوده ردوا بعد أن رشقهم المتظاهرون بالقنابل والحجارة.

وأضاف: “طوال الوقت، كان المصورون الصحفيون في خضم مثيري الشغب، معرضين أنفسهم للخطر”، بحسب صحيفة لوس أنجلوس تايمز.

وجاء في تعليق للجيش حول إصابة المصور الايطالي أن “الرصاصة المطاطية التي أصابت كاميرا المصور، الذي كان وسط المتظاهرين، لم تطلق عمدا تجاهه، ولكنها كانت جزءا من وسائل تفريق المتظاهرين التي كانت تهدف لفض الاحتجاج “.

وقال ماركو لونجاري مصور وكالة فرانس برس الذي كان يبعد نحو 20 مترا عن الشبان الفلسطينيين المتظاهرين، أن الجنود بدئوا فجأة بإطلاق الرصاص المطاطي قبل استخدام الغاز المسيل للدموع أو إعطاء أي إنذار.

وأضاف: “عادة ما يتم إطلاق النار على الساقين، ولكن هذا كان في مستوى العين”، مشيرا إلى أن المصورين قد تركوا موقع الاحتجاج على مرأى ومسمع من الجنود.

وقالت جمعية الصحافة الأجنبية إنها قدمت نحو 10 شكاوى في مثل هذه الحوادث على مدى العامين الماضيين، ولم يتم التحقيق في أي منها، مضيفة أن الجيش والشرطة العسكرية لديهم “سجل سيء” في مثل هذه الحوادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث