الحزب الحاكم في موريتانيا يتجه لحصد أغلبية برلمانية مريحة

الحزب الحاكم في موريتانيا يتجه لحصد أغلبية برلمانية مريحة

نواكشوط ـ (خاص) من محمد سالم الخليفة

أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية للشوط الأول من الانتخابات النيابية والبلدية الموريتانية التي جرت السبت الماضي تقدم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم لحصد غالبية مريحة في البرلمان القادم وفي المجالس المحلية.

وتقدم حزب الاتحاد منافسيه في النتائج المعلن عنها حتى الساعة بفارق كبير جدا ما يؤهله ليكون الحزب الأكبر في البلاد.

وتظهر نتائج الاقتراع البلدي حصول حزب الاتحاد على مئات المستشارين متقدما على أقرب منافسيه حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الإسلامي بنحو 600 مستشار بلدي.

وتواجه اللجنة المستقلة للانتخابات التي تتولى الإشراف على تنظيم وسير عمليات الاقتراع سيلا من الانتقاد من طرف مختلف فرقاء الساحة السياسية.

واتهم عدد من الأحزاب اللجنة في بيانات منفصلة بالعجز والتلاعب بالنتائج فيما قدم عدد آخر منها طعونا في بعض النتائج الجزئية التي تم الإعلان عنها حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث