هاغل يبدي قلقه من قانون التظاهر الجديد في مصر

هاغل يبدي قلقه من قانون التظاهر الجديد في مصر
واشنطن – قال كارل ووج المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن وزير الدفاع تشاك هاغل اتصل هاتفياً بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي ليبلغه قلق الولايات المتحدة من قانون مصري جديد يحد من الاحتجاجات وأدى إلى القبض على مجموعة من الفتيات والنشطاء السياسيين المصريين.

ونقل ووج في بيان عن هاغل قوله في اتصال هاتفي بالسيسي إن انتهاج الحكومة المصرية لحرية التعبير سيعتبر إظهاراً “لالتزامها بتحول ديمقراطي لا يتسم بالعنف وشامل وجوهري”.

وقال ووج إن هاغل والسيسي ناقشا وضع الدستور المصري الجديد وخطط مصر لاجراء استفتاء عليه.

وأضاف أن هاغل والسيسي ناقشا أيضاً الإرهاب والأمن الحدودي والبحري وقضايا اقليمية مثل سوريا وإيران.

وقال إن هاغل قدم تعازيه في مقتل عشرة جنود مصريين في هجوم بسيارة ملغومة شنه متشددون في سيناء في الآونة الأخيرة وابلغ شكره للسيسي على مواصلة مكافحة الإرهاب في سيناء.

ويعد هاغل قناة مهمة للاتصال مع مصر بسبب العلاقات العسكرية الوثيقة بين البلدين.

وتقدم الولايات المتحدة لمصر مساعدات سنوية تبلغ نحو 1.55 مليار دولار معظهم مساعدات عسكرية ولكن المسؤولين الأمريكيين قالوا في اكتوبر تشرين الأول إن الولايات المتحدة ستحجب بعض هذه المساعدات إلى أن يتم احراز تقدم في الديمقراطية وقضايا حقوق الانسان.

ويحظر قانون التظاهر المصري المظاهرات دون موافقة مسبقة من الشرطة وقد اجازته قبل أسبوع الحكومة المؤقتة التي يدعمها الجيش وأثار غضباً بين الجماعات الحقوقية.

ومنذ ذلك الوقت استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق محتجين إسلاميين يؤيدون الرئيس المعزول محمد مرسي الذي أطيح به في الثالث من يوليو تموز. ووجهت اتهامات لعدد من النشطاء بموجب هذا القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث