متطرفون يهود يقتحمون الأقصى في عيد “الحانوكاه”

متطرفون يهود يقتحمون الأقصى في عيد “الحانوكاه”
المصدر: القدس- (خاص) من محمود الفروخ

اقتحم العشرات من المستوطنين المتطرفين اليهود الخميس، ساحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، عبر باب المغاربة، وسط حراسة شرطية احتلالية مشددة، بمناسبة “عيد الأنوار اليهودي” أو مايسمونه الحانوكاه.

وأفاد المدير العام لدائرة الأوقاف وشؤون المسجد الأقصى الشيخ عزام الخطيب في اتصال هاتفي مع “إرم” في القدس، أن أكثر من 152 متطرفا اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، من بينهم الحاخام المتطرف “يهودا غلبك”، وقاموا بجولات في ساحاته بدءا من باب المغاربة باتجاه المسجد القبلي، والمصلى المرواني، وباب الرحمة، وباب الأسباط، وصولا إلى باب القطانين، وخروجا بباب السلسلة. وبيّن الخطيب أن المستوطنين الذين دنسوا الاقصى أدوا طقوسا تلمودية استفزازية في ساحاته.

واستنكر الشيخ الخطيب الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى، وقال:” إن الأمور في الأقصى سيئة، فالحكومة الإسرائيلية تفرض أمار واقعا جديدا في المسجد، من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة، مضيفا أنهم يدّعون أن هذه الأيام هي “عيد الأنوار”، لكننا نقول أنها “استفزازات لمشاعر المسلمين المرابطين داخل الأقصى.”

وفي سياق متصل منعت شرطة الاحتلال العشرات من طلبة مصاطب العلم من دخول المسجد الأٌقصى، في حين سمحت لأعداد أخرى دخوله بشرط ترك البطاقة الشخصية على الأبواب.

وكانت رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي ميري ريغيف، طالبت مؤخرا بتهيئة الأجواء لاقتحام اليهود للمسجد الاقصى في عيد الأنوار “الحانوكا” العبري والذي يبدأ الخميس، وطلبت من قوات الاحتلال الإسرائيلي توفير الحماية لهم طيلة العيد الذي يستمر ثمانية أيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث