فضل شاكر يجند شباناً في عين الحلوة.. والأسير في سوريا

فضل شاكر يجند شباناً في عين الحلوة.. والأسير في سوريا
المصدر: بيروت – (خاص) من هناء الرحيم

كشفت معلومات أمنية أنّ مخيّم عين الحلوة، وتحديداً حي الطوارئ فيه، يشهد حملة تجنيد غير مسبوقة، مباشرةً عبر “أمراء” أو رؤساء مجموعات، أو عبر الإنترنت.

والجميع انضوى حاليّاً ضمن خطّين: الأوّل “جبهة النصرة”، والثاني “كتائب عبد الله عزام”، ومنبع الاثنين واحد هو “القاعدة”، وبحسب المعلومات، فقد تجاوز عدد عناصر هذه الجماعات الـ120.

وأكّدت المعلومات أنّ فضل شاكر موجود حاليّاً في “حيّ الطوارئ” في مخيم عين الحلوة، وهو بدوره يدير مجموعة شبّان، ومعظم تحرّكاته تحصل ليلاً.

أمّا الشيخ أحمد الأسير فقد غادر المخيّم منذ نحو شهر، وقد وردت اتّصالات لبعض مناصريه داخل المخيّم تؤكّد أنّه في بلدة النبك التابعة لمنطقة القلمون السورية الحدوديّة. وتفيد معلومات من داخل المخيّم أنّ معين أبو ظهر الذي نفّذ العملية الانتحارية الأولى أمام السفارة الإيرانية كان يتردّد كثيراً إلى “حيّ الطوارئ”.

كذلك تُرصد خلال الساعات المتقدّمة من الليل يوميّاً حركة غير عادية داخل مخيّم عين الحلوة، حيث ينفّذ عناصر من هذه المجموعات انتشاراً مسلحاً كاملاً، كان آخره نزول 80 مسلّحاً مقنّعاً إلى الشوارع منذ أيّام على مرأى القوّة الأمنية المشتركة والفصائل الفلسطينية، وهم يرتدون لباساً موحّداً ويضعون عصبات سوداً على جباههم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث